دبي رهان على النجاح يجتذب شركات الاستثمار الخاص   
الجمعة 1428/12/5 هـ - الموافق 14/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:20 (مكة المكرمة)، 21:20 (غرينتش)
تساؤل المستثمرين عن دبي: فقاعة عابرة أم تجربة راسخة (الجزيرة-أرشيف)

تمثل دبي لشركات الاستثمار الخاص مكانا يرمز إلى إمكانيات الخليج العربي في زيادة العوائد الاستثمارية وفي الوقت نفسه مخاطر الخسارة.
 
فالإمارة التي يسكنها أكثر من مليون نسمة أوضح الأمثلة على النمو الاقتصادي في منطقة الخليج العربي الذي يسجل معدلات مذهلة تتجاوز 10% في بعض المناطق بفضل عوامل منها ارتفاع أسعار النفط.
 
ويتدفق مستثمرون أميركيون مهتمون بشراء حصص في الشركات على إمارة دبي حيث الثروات الشخصية في ازدياد وناطحات سحاب ترتفع بالمئات، إذ يشير أحد التقديرات إلى وجود 17% من رافعات صناعة البناء في العالم.
 
لكن رغم الانتعاش الاقتصادي والفرص الاستثمارية فإن بعض كبار المستثمرين مازالوا يفضلون حاليا المراقبة لمعرفة ما إذا كان نمو دبي سيجعل منها مشروعا ناجحا أم أن نجاحها سيكون عابرا.
 
ويتساءل مؤسس شركة كوادرانغل غروب ومقرها نيويورك ستيفن راتنر إن كان النمو فقاعة أم حقيقة، وهل سيملأ الناس المباني كلها.
   
أما الشريك المؤسس لشركة تكساس باسيفيك غروب ديفد بوندرمان فلديه وجهة نظره الخاصة المشوبة بالحذر عن الاندفاع  للاستثمار في المناطق سريعة النمو خاصة مثل الشرق الأوسط.
 
سيطرة العائلات
يقدر تقرير مشترك من شركتي داو جونز وإثمار كابيتال أن أكثر من 90% من كل النشاط التجاري في مجلس التعاون الخليجي يخضع لسيطرة شركات مملوكة لعائلات.
 
 
ويقول التقرير إن عدد هذه الشركات يتجاوز 5000 وأن أصولها الإجمالية تتجاوز 500 مليار دولار وأنها توظف 70% من مجموع العاملين.
 
وتمثل هذه الإحصاءات تشجيعا لشركات الاستثمار الخاص التي يشير تاريخها إلى السعي لشراء شركات مملوكة لعائلات.
 
ومما يشجع إبرام صفقات مع منطقة الخليج أزمة الائتمان في أميركا التي تدفع كبار مستثمريها إلى هذه المنطقة.
 
صفقات مليارية
وتجتذب دبي السائحين وصناع الصفقات في الشركات، غير أن عمليات الاندماج والاستحواذ في الشرق الأوسط ورغم كونها في ارتفاع لا تزال تمثل نسبة صغيرة من حجم العمليات على المستوى العالمي.
  
فقد أبرمت في المنطقة 291 صفقة منذ بداية العام الجاري بقيمة 38.75 مليار دولار وفقا لتقديرات شركة ديلوجيك.
 
وللمقارنة فإن شمال آسيا شهد هذا العام 4836 صفقة بقيمة 245.8 مليار دولار، بينما شهدت أميركا الشمالية 8674 صفقة بقيمة 1.8 تريليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة