النفط الإيراني بين أوبك ومحدودية طاقة التكرير   
الثلاثاء 1428/9/13 هـ - الموافق 25/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
تجاوز استهلاك البنزين في إيران قبل خطة التقنين 75 مليون لتر يوميا (الفرنسية-أرشيف)

أعرب مدير شركة توزيع المنتجات النفطية الإيراني علي فرهاني عن رغبة الحكومة الطلب من مجلس الشورى ميزانية إضافية قدرها 5.1 مليارات دولار لاستيراد البنزين حتى نهاية مارس/آذار 2008.
 
واضطرت إيران إلى استيراد بنزين بقيمة خمسة مليارات دولار العام الماضي وهي تكرر حاليا 47 مليون لتر من البنزين يوميا داخل البلاد، أما احتياجاتها فتتراوح بين 63 و65 مليون لتر يوميا.
 
واعتمدت حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد يوم 26 يونيو/حزيران الماضي خطة تقنين صارمة تسمح فقط بثلاثة لترات بنزين لكل سيارة خاصة في اليوم لمدة ستة أشهر.
 
وتجاوز استهلاك البنزين قبل خطة التقنين 75 مليون لتر في اليوم وكانت الحكومة مضطرة إلى استيراد أكثر من 30 مليون لتر يوميا.
 
شكوى إيرانية
من جهة أخرى اشتكى مندوب إيران الدائم لدى منظمة أوبك حسين كاظمبور أردبيلي من بدء بعض الأعضاء ضخ مزيد من النفط قبل فترة من تاريخ زيادة الإنتاج المتفق عليه حسب قرار اتخذته أوبك الشهر الجاري.
 
ورأى أردبيلي أن ارتفاع أسعار النفط وزيادة الطلب على النفط الخام دفع أعضاء في أوبك للتقاعس عن تطبيق تخفيضات الإنتاج منذ أشهر.
 
وأضاف أن العوامل الأساسية في سوق النفط ووضع العرض والطلب لا يمكن أن تدعم الأسعار حول 80 دولارا للبرميل، وتوقع انخفاض سعر النفط في الأشهر المقبلة.
 
واتفقت الدول الأعضاء في أوبك هذا الشهر على زيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميا بدءا من أول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل على أن تطبق الزيادة بالتناسب مع الإنتاج الفعلي لا على أساس الحصص المتفق عليها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة