إندبندنت: تأميم مصارفنا يقترب بشكل مخيف   
الاثنين 1430/2/21 هـ - الموافق 16/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

اللويدز تعلن خسارتها لثلث قيمتها في سوق الأسهم يوم الجمعة الماضي (رويترز) 

قالت صحيفة ذي إندبندنت في افتتاحيتها إن الخسائر الفادحة التي أعلن عنها مصرف هاليفاكس أسكتلندا نهاية الأسبوع الماضي لم تساعد في تعزيز ثقتنا في قطاعنا المصرفي المتداعي, محذرة من أن الأسواق المالية البريطانية قد لا تستطيع تحمل المزيد من الخسائر المماثلة.

وأضافت أن مجموعة اللويدز المصرفية التي استحوذت العام الماضي على مصرف هاليفاكس أسكتلندا تتخبط الآن هي نفسها في مشاكل خطيرة, بعد خسارتها لثلث قيمتها في سوق الأسهم يوم الجمعة الماضي, وتوقع تعرضها لمزيد من العقاب اليوم.

وكشفت عن مفارقة مريرة في وضعية اللويدز بالذات حيث إن البنك كان في وضعية جيدة مقارنة بالمصارف الأخرى عند بداية الأزمة المالية في خريف 2008 لأنه لم يفرط في توسيع نفسه أيام الازدهار.

غير أنها ذكرت أن هناك تكهنات في الوقت الحالي بأن غالبية أسهم اللويدز قد تتحول إلى الملكية العامة كما حدث للمصرف الملكي الأسكتلندي.

وأنحت الصحيفة باللائمة في ما حصل على تشجيع الحكومة لاستحواذ اللويدز على هاليفاكس بحجة قواعد المنافسة, مشيرة إلى أن الحكومة متهمة الآن بأنها هي التي مهدت لهذه الكارثة الأخيرة.

إلا أن ذي إندبندنت أكدت على أن السؤال الآن ليس ما إذا كانت عملية دمج المؤسستين خطأ وإنما ما إذا كان التأميم الفوري للبنوك المتعثرة هو الوسيلة الوحيدة للحيلولة دون دخول اقتصادنا ركودا طويل الأمد.

وأضافت أن وزراء الحكومة البريطانية ما فتئوا يكررون أن البنوك من الأفضل أن تظل في القطاع التجاري لكنها أكدت أن الحكومة لا يبدو أنها متحمسة لمزيد من التأميمات.

غير أن ذي إندبندنت حذرت من أن أي خسائر جديدة شبيهة بالتي حدثت الأسبوع الماضي قد لا تترك أمام الحكومة أي خيار آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة