خسائر للأسهم الأميركية والأوروبية وتباين الخليجية   
الثلاثاء 1429/12/5 هـ - الموافق 2/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:00 (مكة المكرمة)، 3:00 (غرينتش)

بيانات عن دخول الاقتصاد الأميركي بالركود تهبط البورصة (رويترز-أرشيف)

شهدت بورصات الأسهم الأميركية والأوروبية انخفاضا بعد بيانات رسمية عن دخول الاقتصاد الأميركي الركود منذ ديسمبر/ كانون الأول 2007 مثيرة شرارة قلق جديد وسط الأزمة المالية العالمية بينما تباين أداء الأسواق الخليجية وتراجعت أسعار النفط والذهب.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي بمقدار 443.80 نقطة خاسرا بنسبة 5.03% ليصب 8385.24 نقطة.

وتراجع مؤشر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 94.57 نقطة تعادل 6.16% إلى 1441 نقطة. وانخفض مؤشر "ستاندرد أند بورز500" بمقدار 53.86 نقطة متراجعا بنسبة 6.01% إلى 842.38 نقطة.

وتوسعت خسائر البورصة الأميركية بعد بيانات عن دخول الاقتصاد الأميركي أكبر اقتصاد في العالم مرحلة الركود منذ ديسمبر/ كانون الأول 2007، وفقا للمكتب الوطني للأبحاث الاقتصادية.

وفي أوروبا هوت مؤشرات البورصات وسط تراجع قطاعي البنوك والطاقة والتعدين في ظل تزايد القلق حول ركود اقتصادي عميق.

وسجل مؤشر "يوروفرست300" لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى انخفاضا بنسبة 6.3% ليغلق على 808.13 نقاط لتصل خسارته 46% من قيمته منذ بداية هذا العام.

وفي منطقة الخليج تباين أداء البورصات قبل عطلات وطنية ودينية مع تحسن ثقة المستثمرين بعد تحركات حكومية ومن قبل شركات لمواجهة آثار الأزمة المالية العالمية.

وتصدرت البورصة القطرية الرابحين لارتفاعها بنسبة 1.26% لتبلغ 6147 نقطة مع توقعات بدفع مدير الصناديق الأسعار للزيادة مع نهاية العام لكي تغلق محافظهم على ارتفاع.

وصعدت بورصة دبي 0.52% لتغلق مرتفعة عند 1974 نقطة قبل العيد الوطني للإمارات الثلاثاء حيث ستبقى السوق حتى الـ11 من الشهر الجاري.

وصعد مؤشر بورصة أبو ظبي الإماراتية أيضا بنسبة 0.77% إلى 2754 نقطة.

وارتفع مؤشر البورصة السعودية القياسي بنسبة 1.22% ليبلغ 4795 نقطة. ويعد المؤشر ثاني أسوأ مؤشرات الخليج أداء العام الحالي.

وتراجع مؤشر بورصة الكويت بنسبة 0.21% إلى 8856 نقطة.

وانخفض مؤشر بورصة مسقط العمانية القياسي بنسبة 0.52% إلى 6231 نقطة، في حين أغلق مؤشر بورصة البحرين الأفضل أداء خليجيا العام الحالي مرتفعا بنسبة 0.28% مسجلا 1954 نقطة.

النفط والذهب
وشهدت سوق النفط تراجع أسعار الخام الأميركي الخفيف ما يزيد على خمسة دولارات مواصلة خسائرها بعد تأجيل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قرارها حول الإنتاج إلى الاجتماع المقبل منتصف الشهر الجاري.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف بالعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل 4.93 دولارات تعادل 9.06% مسجلا 49.50 دولارا للبرميل.

وفي سوق المعادن النفيسة تراجع سعر الذهب مع ارتفاع الدولار إلى 772.50 دولارا للأوقية من 813 دولارا يوم الجمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة