تعزيز الأمن بدافوس قبل المنتدى الاقتصادي العالمي   
الجمعة 1426/12/21 هـ - الموافق 20/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:44 (مكة المكرمة)، 18:44 (غرينتش)

مجموعة من الجنود يطالبون بتحديد المهام الأمنية التي يقوم بها الجيش (الجزيرة نت)

تامر أبوالعينين-دافوس
أعلن الجيش السويسري استكمال عملية توزيع قواته المسلحة حول منتجع دافوس الشتوي، قبل بدء أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد من 25 إلى 29 يناير/ كانون الثاني الجاري.

ويشارك في هذا المنتدى 2340 شخصية من 89 دولة، من أقطاب المال والاقتصاد وصانعي القرار السياسي في العالم.

وأوضحت قيادة الجيش السويسري في المنطقة الشرقية اليوم تحصيص5500 شخص لحراسة المنطقة الواقعة على ارتفاع1560 مترا فوق سطح البحر منها 3300 جندي كقوة أرضية تنتشر في دافوس وحولها.

وتشرف هذه القوة على عمليات استقبال وتنقلات الضيوف وعمليات الإمدادات التموينية والتفتيش الدقيق لزوار المنتدى والمنطقة كلها بما في ذلك الخدمات العامة مثل إمدادات الكهرباء والماء والاتصالات.

وتتقاسم قوات الجيش مع الوحدات الأمنية التابعة للشركة مراقبة تحركات منظمات المجتمع المدني التي تنشط على هامش فعاليات المنتدى، ولها صلاحيات واسعة للتدخل السريع في حالة الاشتباه في أي محاولة للهجوم على المنتدى أو ضيوفه، في حين يبقى التعامل مع أعمال العنف والشغب من مهام قوات الشرطة والحماية المدنية.

"
2200 من سلاح الطيران السويسري يستخدمون المروحيات العمودية والمقاتلات الحربية لحراسة المجال الجوي أثناء فعاليات المنتدى
"
كما انتشر 2200 من سلاح الطيران السويسري، سيستخدمون المروحيات العمودية والمقاتلات الحربية لحراسة المجال الجوي السويسري أثناء فعاليات المنتدى، والقيام بجولات استطلاعية، وتحظر سويسرا استخدام المطارات الخاصة المتواجدة في منطقة دافوس أثناء الفعاليات.

وأعلنت سويسرا المجال الجوي فوق المنطقة منطقة عسكرية محظور التحليق فيها، ويملك وزير الدفاع صامويل شميد القرار النهائي بالهجوم على أي طائرة تخترق هذا الحظر.

وكانت مجموعة من الجنود السويسريين قد أعلنت في وقت لاحق من هذا الأسبوع معارضتها لتدخل الجيش بهذا الحجم في مسألة هي من اختصاصات الأمن والشرطة، حسب قولهم، إذ يخشون حدوث مصادمات بين مناهضي العولمة وقوات الأمن قد يتورط فيها الجيش ويتدخل ضد المدنيين، وهو ما يحظره الدستور.

وتطالب المجموعة التي تتكون من 90 جنديا بضرورة تحديد المهام الأمنية التي يمكن للجيش القيام بها، وعدم الخلط بين مسؤولياته الدفاعية والمشاركة في حماية فعاليات خاصة.

وتتكبد الحكومة السويسرية مليوني دولار سنويا لحماية المنتدى رغم أنه تابع للقطاع الخاص، لكنها ترى حماية ضيوفه من الشخصيات السياسية والاقتصادية البارزة أحد واجباتها التي يجب الالتزام بها.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة