بوش وبلير وأزنار يؤيدون برنامج الأرجنتين الإصلاحي   
الجمعة 1422/5/14 هـ - الموافق 3/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتفق الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير ونظيره الإسباني خوسيه ماريا أزنار على تأييد حملة الإصلاحات المالية والاقتصادية في الأرجنتين، شريطة أن لا تطلب البلاد قروضا إضافية على القرض الذي سيقره صندوق النقد الدولي قريبا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن بوش بحث هاتفيا مع بلير وأزنار سبل إعادة الاستقرار لاقتصاد ثاني أكبر دولة في أميركا الجنوبية. وأضاف أن القادة الثلاثة أيدوا برنامج الرئيس الأرجنتيني فرناندو دي لاروا الإصلاحي شريطة ألا يطلب قرضا أكبر من صندوق النقد الدولي، ويعتمد القرض الذي سيقدمه الصندوق قريبا بقيمة سبعة مليارات دولار.

وقد زار نائب وزير الخزانة الأميركي للشؤون الخارجية جون تايلور بوينس أيرس اليوم للتباحث مع المسؤولين الأرجنتينيين بشأن الأوضاع الاقتصادية المتدنية في البلاد. ويتوقع أن يلتقي تايلور بدي لاروا ووزير المالية الأرجنتيني دومينغو كافالو ورئيس البنك المركزي روكوي مكاروني. وأكد تايلور عشية مغادرته إلى الأرجنتين أن صندوق النقد الدولي قد يرفع قيمة القرض إلى 14 مليار دولار إذا طلبت البلاد ذلك.

دي لاروا مع بلير في الأرجنتين أمس
يشار إلى أن الاقتصاد الأرجنتيني يعاني منذ ثلاث سنوات من الركود، كما يواجه مشاكل في تسديد ديون خارجية تبلغ قيمتها 130 مليار دولار. وقد وافق صندوق النقد الدولي مبدئيا على منح البلاد قرضا بقيمة سبعة مليارات دولار لمساعدتها في مواجهة مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية وأهمها الركود والبطالة.

ويرى مراقبون أن برنامج المساعدات الذي سيطبقه صندوق النقد الدولي سيعتبر عاملا رئيسيا في إعادة بناء الثقة في الاقتصاد الأرجنتيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة