استمرار غلق خط نفط رئيسي جنوبي العراق لليوم العاشر   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

التهديدات بشن هجمات على خطوط النفط أرغمت العراق على إغلاق خط جنوبي رئيسي (رويترز-أرشيف)
أكدت شركة نفط الجنوب العراقية اليوم الخميس أن أحداث النجف أجبرت العراق على مواصلة إغلاق خط أنابيب رئيسي لليوم العاشر على التوالي الأمر الذي خفض صادرات البلاد إلى النصف.

واعتبر مسؤول في الشركة طلب عدم نشر اسمه أن الموقف في البصرة لايزال أخطر من أن يسمح بتشغيل الخط رغم عودة العاملين في مقر الشركة إلى العمل اليوم والأحداث في النجف تشجع على هذا الوضع.

من جهتها أفادت الشرطة العراقية بأن مسلحين هاجموا المقر الأمني لشركة نفط الشمال ليلا مما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة اثنين بجروح.

وبقي خط نفط أنابيب الشمال الرئيسي الذي يمتد إلى ميناء جيهان التركي مغلقا نتيجة الهجمات المتكررة عليه منذ الاحتلال الأميركي للعراق.

وحدث الهجوم في منطقة كيوان وهي مركز لمنشآت النفط يقع على مسافة عشرة كيلومترات شمال كركوك.

وأوضح النقيب فرهاد محمد من غرفة عمليات الشرطة في كركوك أن المهاجمين فروا سالمين من الموقع.

وتضخ الصادرات من جنوب العراق عبر خط أنابيب بمعدل نحو مليون برميل يوميا منذ تعرض الخط الأكبر في التاسع من أغسطس/آب الجاري.

وساهم هذا الوضع الأمني المتردي في العراق مع عوامل أخرى في ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية.

وقال خبير شؤون النفط والطاقة في فيينا الدكتور رمزي سلمان إن ارتفاع أسعار النفط سيؤثر على الصناعة والحياة البشرية موضحا أن الجهات المستفيدة من الناحية السياسية هي الجهات المنتجة مثل تلك التي في تكساس المؤيدة والداعمة للرئيس جورج بوش.

وأشار سلمان إلى أن سعر النفط الحالي الذي يتجاوز 47 دولارا للبرميل يختلف عن سقف سعر النفط الذي حددته منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والبالغ 28 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة