"النساجون الشرقيون" بمصر تنفي متابعتها بدعوى الاحتكار   
الأربعاء 1436/11/4 هـ - الموافق 19/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)

نفت شركة "النساجون الشرقيون" المصرية اليوم تحويل الشركة للنيابة العامة بزعم القيام "بممارسات احتكارية".

وجاء نفي الشركة -وهي أكبر منتج للسجاد الصناعي بالعالم- بعد يوم من إعلان جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية في مصر أمس الثلاثاء إحالة الشركة إلى النيابة العامة بتهمة "الممارسات الاحتكارية" والتأكيد على أنه في حالة صدور حكم على الشركة ستفرض عليها غرامة تبلغ ثلاثمئة مليون جنيه (38.2 مليون دولار).

وقالت مديرة علاقات المستثمرين في الشركة إنجي الديواني لوكالة رويترز إن ما أعلنه الجهاز على موقعه الإلكتروني أمس مخالف تماما لما تم إرساله للشركة، إذ لم ترد فيه أي إشارة إلى إحالة للنيابة أو فرض غرامات.

وجاء في خطاب الجهاز للشركة أن الأخيرة أبرمت عقودا حصرية مع عدد من موزعي السجاد الميكانيكي بحيث لا يتم توزيع منتجات أي من الشركات المنافسة لها، و"لذا يتعين عليها إلغاء كافة البنود الحصرية في غضون خمسة عشر يوما من تاريخه مع إخطار الجهاز بخطاب مصحوب بعلم الوصول بما تم في هذا الشأن".

تعديل العقود
وأوضحت الديواني أن "النساجون الشرقيون" لم ترتكب أي مخالفة، مضيفة أن القضية تعود للعام 2010 وبعدها بعامين عدلت الشركة كافة العقود مع الموزعين وإلغاء شرط الحصرية، وحسب المتحدثة نفسها فإن السوق المصرية يوزع فيها سجاد تركي وصيني وغيرهما و"بالتالي لا يوجد أي احتكار".

ويخول القانون الذي أصدره رئيس الجمهورية عام 2014 بتعديل قانون حماية المنافسة، مجلس إدارة الجهاز سلطة تحويل القضايا التي يثبت فيها مخالفة إلى النيابة العامة مباشرة.

وبلغت مبيعات "النساجون الشرقيون" بمصر في النصف الأول من العام الجاري 876 مليون جنيه
(111.8 مليون دولار) بزيادة 25% عن الفترة المقابلة من 2014. وتمتلك الشركة 230 معرضا في السوق المحلية، بالإضافة إلى الموزعين والمعارض الذين تتفق معهم الشركة على وضع اسمها على لافتة المحل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة