واشنطن تواجه شركات الطيران والعالم يتحرك لنجدة اقتصادها   
الأربعاء 1/7/1422 هـ - الموافق 19/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبلغ قادة الكونغرس والمسؤولون الأميركيون شركات الطيران الأميركية أن برنامج المساعدة الشامل لن يتضمن طلب شركات الطيران منحها إعفاءات ضريبية مؤقته بقيمة 7.8 مليارات دولار، وذلك في اجتماع عقد بين الجانبين اليوم.

ومع ذلك فقد استردت أسهم شركات الطيران بعض الخسائر التي منيت بها أمس بمجرد عقد الاجتماع الذي دعي إليه ممثلون عن الطرفين لبحث تقديم مساعدات مالية لشركات الطيران التي منيت بخسائر ضخمة بسبب الهجمات على الولايات المتحدة.

وعقب الاجتماع الذي ضم مديري شركات الطيران قال السيناتور دون نيكلز "تخلوا عن هذا المطلب إذ رفضه الكونغرس والإدارة معا. إنه غير مطروح الآن".

وكانت شركات الطيران الأميركية طلبت مساعدات حكومية بقيمة 24 مليار دولار تشمل ضمانات قروض بقيمة 11.2 مليار دولار وإعفاءات ضريبية قيمتها 7.8 مليارات دولار ومساعدات نقدية مباشرة بخمسة مليارات دولار.

وفقدت شركات الطيران الأميركية الست الكبرى ما يصل إلى 6.6 مليارات دولار من القيمة السوقية لأسهمها يوم الاثنين الماضي الذي كان أول أيام عمل البورصة بعد توقفها إثر الهجمات على نيويورك وواشنطن.

وعقب اجتماعه بمديري شركات الطيران أمس قال نورمان مينيتا وزير النقل الأميركي إن الرئيس جورج بوش يدرس تقديم مساعدات مباشرة، وأضاف أنه يأمل في الانتهاء من برنامج المساعدات في أوائل الأسبوع المقبل لتقديمه إلى الكونغرس.

وقد أدت الهجمات لوقف رحلات الطيران لمدة يومين واضطرت شركات الطيران لتطبيق إجراءات أمنية جديدة وتقليص الإيرادات فضلا عن أن كثيرين أصبحوا ببساطة يخشون ركوب الطائرات.

وأفاد تقرير لصناعة الطيران بأن شركات الطيران التجارية الأميركية قد تبدأ بالتقدم بطلبات إعلان إفلاسها قريبا إن لم تحصل على مساعدة عاجلة. وتابع التقرير أن شركات أخرى ستواجه نفس الأزمة في 90 يوما ما لم تحصل على مساعدة اتحادية.

اليابان توقف صعود الين
أعلنت وزارة المال اليابانية أنها تدخلت اليوم في سوق المال لوقف ارتفاع سعر الين مقابل الدولار الذي شهد انخفاضا منذ الهجمات على نيويورك وواشنطن الأسبوع الماضي. وكان بنك اليابان المركزي تدخل في وقت سابق بشراء دولارات.

وقال متحدث باسم الوزارة "تدخلنا في السوق هذا الصباح" وهو الإعلان الذي أعقبه تراجع سعر صرف الين. وهذه هي المرة الثانية التي تأمر فيها وزارة المال بنك اليابان بشراء دولارات من السوق وبيع ين مكانها للحفاظ على الين ضمن مستويات منخفضة نسبيا من أجل مساعدة الصادرات اليابانية التي عادة ما تتضرر من ارتفاع الين أمام الدولار.

سبنسر والنعيمي
أوبك ملتزمة باستقرار السوق

وفي السياق ذاته قال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن بلاده ومنظمة أوبك مازالتا ملتزمتين بالعمل من أجل استقرار سوق النفط العالمية عقب الهجمات على أميركا، وإنهما سوف تعوضان أي نقص في إمدادات المعروض العالمي "متى ما يحدث ولأي سبب".

وكان وزير الطاقة الأميركية أبراهام سبنسر دعا أوبك إلى أخذ الاقتصاد العالمي في الحسبان عند مراجعة مستويات الإنتاج الحالية الأسبوع المقبل بحجة أن ارتفاع أسعار النفط تؤثر في فرص نموه.

غير أن النعيمي قال "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت المنظمة ستجري تغييرات في سياستها الإنتاجية حينما تجتمع الأسبوع المقبل بفيينا. المنظمة ستجعل أساس قراراتها سوق نفط مستقرة عند مستوى 25 دولارا للبرميل".

وقال النعيمي للمندوبين في المؤتمر العالمي للبترول في شنغهاي "هناك الكثير من القلق بشأن السعر الذي مرده مخاوف من نقص المعروض. يمكنني أن أطمئنكم أنه لن يكون هناك نقص في المعروض".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة