واشنطن ترحب بدعوة السعودية زيادة إنتاج النفط   
الأربعاء 1425/3/23 هـ - الموافق 12/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سبنسر إبراهام
رحب وزير الطاقة الأميركي سبنسر إبراهام باقتراح السعودية أن تزيد منظمة أوبك إنتاجها معتبرا أنها خطوة إيجابية للغاية لأن الطلب العالمي المتزايد على النفط يبدو أنه أصبح معترفا به على نطاق أوسع.

وقال إبراهام في تصريحات للصحفيين إنه يتوقع أن يجتمع مع وزير النفط السعودي علي النعيمي أثناء اجتماع لمنتجي ومستهلكي الطاقة العالميين في أمستردام أواخر الشهر الحالي. وستعقد أوبك اجتماعها الرسمي القادم في الثالث من يونيو/ حزيران.

كما اعتبر المدير العام الجديد لصندوق النقد الدولي رودريغو راتو أن دعوة السعودية لرفع إنتاج النفط في أوبك تدبير جيد لتلبية طلب قوي جدا.

وأشار إلى أنه كانت هناك ضغوط مستمرة خلال العامين الأخيرين على أسعار البرميل تخطت الهدف الأساسي للدول المنتجة، وهو سعر للبرميل يتراوح بين 22 و28 دولارا للمدى المتوسط.

لكن تجار نفط أميركيين أبدوا شكوكا في أن الاقتراح السعودي سيكون كافيا لتلبية الطلب العالمي. وتظهر تقديرات مستقلة لإنتاج أوبك أن الدول العشر التي يشملها نظام الحصص الإنتاجية للمنظمة ضخت بالفعل مليوني برميل يوميا فوق الحصص الرسمية في أبريل/ نيسان.

وفي الجزائر أكد وزير الطاقة والمناجم شكيب خليل أن دول أوبك ليس بإمكانها التأثير في أسعار النفط الحالية. وأوضح أن السعودية هي الدولة الوحيدة التي لها قدرة على رفع الإنتاج بصفة فردية لأن كل الدول الأخرى تنتج في أقصى قدراتها حاليا.

وقال رئيس أوبك بورنومو يوسجيانتورو الثلاثاء إنه يجري مشاورات مع الدول الأعضاء بشأن الاقتراح السعودي إلا أنه لم يتخذ أي قرار في هذا الشأن بعد.

وكانت السعودية دعت المنظمة أمس لزيادة الإنتاج بواقع 1.5 مليون برميل في اليوم على الأقل للحيلولة دون تأثر النمو الاقتصادي العالمي سلبا بأسعار النفط المرتفعة.

وقد اختتم سعر برميل النفط جلسة التعامل الثلاثاء على نحو 40.6 دولارا في نيويورك متجاوزا عتبة الأربعين دولارا في نيويورك للمرة الأولى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة