مصر تتوقع تعزيز نموها الاقتصادي   
الاثنين 1432/1/8 هـ - الموافق 13/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:24 (مكة المكرمة)، 18:24 (غرينتش)

غالي: مصر نجحت في اجتياز تداعيات الأزمة المالية (الأوروبية-أرشيف) 

رجح وزير المالية المصري يوسف بطرس غالي في تصريحات له اليوم أن يحقق اقتصاد البلاد نموا بنسبة 7% في العام المقبل، وبين 8 و8.5% في 2012.

وعن مستويات النمو المتوقعة للعام المالي الجاري، أشار غالي إلى أنها ستبلغ نحو 6%، ارتفاعا من مستوى 5.1% في العام المالي المنتهي في 30 يونيو/حزيران الماضي.

وقال غالي إن عجز الموازنة المستهدف لهذا العام هو 7.9% من الناتج  المحلي الإجمالي، لكن من المرجح أن يبلغ 7.5%. وأكد سعي القاهرة لتقليل عجز الموازنة بحيث يسجل مستوى 6.5% العام المقبل.

ويرى محللون أن اقتصاد مصر بحاجة إلى معدل نمو بمستوى 6% أو أكثر لتوفير فرص عمل للأعداد المتزايدة من السكان.

وتسببت الأزمة المالية العالمية التي تفجرت خريف عام 2008 في زيادة عجز الموازنة المصرية نتيجة تضرر مصادر دخل رئيسية من بينها إيرادات قناة السويس والسياحة، وإزاء ذلك سعت الحكومة لتحفيز النمو بزيادة الإنفاق على البنية التحتية وغيرها من الأشغال العامة.

وتباهى غالي خلال حديثه بأن بلاده نجحت في اجتياز تداعيات الأزمة بعد ثلاث سنوات فقط من وقوعها، في حين تحتاج الدول الأوروبية من 7 إلى 10 سنوات لاجتياز تداعياتها.

وأعلن الوزير المصري أن الحكومة تخطط لجذب 100 مليار جنيه (17.3 مليار دولار) استثمارات جديدة، في إطار المشاركة مع القطاع الخاص خلال السنوات الخمس المقبلة لإقامة مشروعات البنية الأساسية والتحتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة