الفلسطينيون يواجهون أزمة قمح حادة   
السبت 1427/1/27 هـ - الموافق 25/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)
ناصر السراج
كشف وكيل وزارة الاقتصاد الفلسطيني أن مخزون السلطة من القمح لا يكفي لسد الاحتياجات اليومية للفلسطينيين لمدة 12 يوما.
 
وأضاف ناصر السراج في تصريحات للجزيرة عقب اجتماعه بعدد من التجار أن السلطة تحاول جمع أكبر كمية ممكنة من القمح من التجار لسد احتياجات المواطنين بالقطاع، في ضوء إغلاق قوات الاحتلال معبر المنطار (كارني) منذ مساء الثلاثاء الماضي.
 
في الوقت نفسه قال دبلوماسيون اليوم إن الأمم المتحدة تحث المانحين على تقديم الأموال من أجل استمرار عمل السلطة الفلسطينية، بعد أن تبدأ تل أبيب الأسبوع القادم منع تحويل عائدات الضرائب للفلسطينيين.
 
وذكر مساعدون لمبعوث الأمم المتحدة الخاص للشرق الأوسط ألفارو دي سوتو أنه سيدلي بإفادة أمام مجلس الأمن يوم الثلاثاء بشأن محادثاته بالمنطقة.
 
وأعرب دي سوتو بوقت سابق عن قلقه في الآونة الأخيرة من أن وقف المساعدات سيؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية التي تعاني من نقص الأموال.
 
وقال دي سوتو إن قرار إسرائيل عدم تسليم أموال الضرائب التي تجمعها بالنيابة عن السلطة الفلسطينية، يخالف الموقف الذي اتخذه الرباعي الذي يضم وسطاء السلام الرئيسيين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا.
 
ويبرز هذا الموقف للأمم المتحدة الخلافات، بشأن الجهود الإسرائيلية والغربية لممارسة ضغوط على حكومة فلسطينية بقيادة حماس من أجل نبذ ما تسميه العنف والاعتراف بإسرائيل والالتزام باتفاقات السلام الموقعة معها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة