أغلبية تلوم الشركات الخاصة العربية لتقصيرها في التنمية   
الأحد 1426/8/21 هـ - الموافق 25/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:46 (مكة المكرمة)، 4:46 (غرينتش)
أظهرت نتائج  استفتاء أجرته
 الجزيرة نت يوم 17 سبتمبر/ أيلول الحالي تفاوتا كبيرا في الآراء حول ما إذا كانت الشركات العربية الخاصة تسهم بدور فعال وكاف في تنمية المجتمع المحيط بها.
 
ورأت الغالبية العظمى أو 91.5% من الذين تم استطلاع آراؤهم وهم 1319 شخصا أن الشركات العربية لا تقوم بدور كافٍ في تنمية مجتمعاتها في حين رأى 8.5% عكس ذلك.
 
ويرى مختصون أن من أهم السمات السلبية التي تسود عمل القطاع الخاص الطابع الاحتكاري أو شبه الاحتكاري أو النظام الحمائي الذي يطبق بشكل أو بآخر للحد من المنافسة بين شركات القطاع الخاص نفسها أو بينها وبين الشركات الأجنبية.
 
وتتفاوت أوضاع القطاع الخاص في الدول العربية سواء بسبب الظروف الخارجية لكل بلد أو بسبب التطورات والتحولات التي لحقت بالنظام الاقتصادي في كثير من هذه البلدان، إضافة إلى التحديات التي تمر بها اقتصاديات  المنطقة والمناخ الاستثماري الصعب للقطاع الخاص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة