استمرار خلاف الفولاذ بين واشنطن ومنظمة التجارة   
الثلاثاء 15/6/1424 هـ - الموافق 12/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال متحدث باسم منظمة التجارة العالمية إن الولايات المتحدة قدمت رسميا أمس الاثنين استئنافا ضد قرار المنظمة برفض الرسوم الإضافية التي فرضتها واشنطن على واردات الفولاذ من الاتحاد الأوروبي وسبع دول أخرى.

ويتيح الاستئناف للولايات المتحدة إبقاء الرسوم التي تتراوح بين 8 و30% على مجموعة من المنتجات التعدينية من البلدان المشتكية بانتظار القرار النهائي لمنظمة التجارة العالمية.

يأتي ذلك بعد موافقة لجنة من الخبراء التابعين لمنظمة التجارة العالمية على طلب الاتحاد الأوروبي وسبع دول أخرى برفض الرسوم الإضافية التي تفرضها الولايات المتحدة على واردات الفولاذ منذ مارس/ آذار 2002 تحت ذريعة حماية الصناعة الأميركية.

والدول السبع الأخرى إضافة الى دول الاتحاد الأوروبي هي اليابان وكوريا الجنوبية والبرازيل والصين والنرويج وسويسرا ونيوزيلندا.

وقال الخبراء في تقرير مكون من 900 صفحة نشر في جنيف إن كل الحجج التي قدمتها واشنطن للتأكيد على أن الواردات التي تصل من هذه البلدان تتسبب بضرر كبير لمنتجي الفولاذ الأميركيين غير مدعومة بحجج كافية.

وقال اتحاد مصنعي الصلب بالاتحاد الأوروبي وفي بيان صدر في بروكسل تعقيبا على الخطوة الأميركية إنه يشعر بخيبة أمل لأن الولايات المتحدة لجأت إلى "ممارساتها المعتادة" باستئناف قرارات لجان منظمة التجارة.

وفي حال رفضت منظمة التجارة العالمية الاستئناف فإن على الولايات المتحدة أن تلغي هذه الإجراءات أو مواجهة قيام الاتحاد الاوروبي والدول الأخرى المشتكية بفرض رسوم إضافية على منتجات اميركية أخرى طبقا لقوانين منظمة التجارة العالمية.

وكان الاتحاد الأوروبي هدد بفرض إجراءات انتقامية بقيمة 2.2 مليار دولار عبارة عن رسوم إضافية على سلسلة من المنتجات الأميركية المعدة للتصدير مثل النسيج والأحذية والفاكهة والخضار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة