موجودات المصارف العربية تتخطى حاجز التريليون دولار   
الأحد 1428/2/8 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
كسرت قيمة إجمالي موجودات المصارف العربية حاجز التريليون دولار, إذ بلغت قيمة ما لديها من ودائع 650 مليار دولار.
 
ورغم ذلك فإن هذه الأرقام لا تزال زهيدة جدا مقارنة بقطاع البنوك العالمي، إذ تقل موجودات البنوك العربية مجتمعة عن موجودات مصرف دويتشه الألماني التي تبلغ 1.13 تريليون يورو (1.48 تريليون دولار).
 
ويتألف النظام المصرفي العربي من أكثر من 320 مؤسسة مصرفية.
 
وتفوق القيمة الإجمالية للمصارف العربية قيمة الناتج المحلي الإجمالي العربي في سنة واحدة، ما دفع مراقبين إلى التساؤل عن الدور الذي تلعبه البنوك في الحد من الهموم الاقتصادية العربية.
 
ومن أبرز الانتقادات الموجهة إلى هذه المصارف أنها لا تقوم إلا بالأعمال المصرفية التقليدية جدا خاصة الإقراض قصير الأجل، ولا تسعى بجدية للتكيف مع المنافسة الأجنبية، وتحجم عن تمويل المشروعات الإنتاجية العملاقة.
 
كما تتهم بالتحول أحيانا إلى آلية من آليات الفساد وتورطها في مضاربات في الأسهم والعقارات، إضافة إلى أن أغلبها تحتكره الحكومات أو حفنة من العائلات ذات النفوذ.
 
لكن البنوك العربية ترد على هذه الاتهامات بقولها إن الهموم الاقتصادية العربية أكبر من إمكاناتها لأن تطوير البنية التحتية الخليجية مثلا يتطلب أموالا تعادل نصف إجمالي أصولها.
 
كما أن تطوير عمل هذه البنوك يستلزم تعديلات هيكلية في البيئة الاستثمارية والقانونية العربية تشجعها على توسيع قاعدة رأسمالها وتطوير خدماتها وتحريرها من البيرقراطية وانخراطها في أنشطة اقتصادية إنتاجية تستهدف مصلحة المواطن العادي في الأساس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة