البنك الإسلامي الماليزي يعود للربحية بعد خسائر عامين   
الجمعة 1428/3/19 هـ - الموافق 6/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

 البنك الإسلامي ربح 47 مليون دولار خلال ستة شهور (الفرنسية)
أعلن البنك الإسلامي في ماليزيا عودته إلى الربحية بعد عامين من الخسائر، مشيرا إلى خطط لفتح بنك استثماري.

وسجل البنك -وهو أقدم مصرف إسلامي في البلاد- أرباحا قبل خصم الضرائب بلغت 165.8 مليون رنجيت (47 مليون دولار) خلال الستة شهور المنتهية يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي مقارنة مع خسائر بقيمة 43.2 مليون رنجيت خلال الفترة نفسها من العام 2005.

وقال مدير إدارة البنك زكري سامات إنه يمكن ترجمة هذه الربحية بعائدات نسبتها 17.6% لصالح مالكي أسهم المصرف مقارنة مع عائدات سلبية العام السابق.

وأضاف في بيان أن ما ساعد في سرعة عودة البنك إلى الربحية هو تبني خطة تضمنت معايير إستراتيجية لإقامة أعمال جديدة وبرنامج لمعالجة القروض عقب سنتين من الخسائر.

وأشار سامات إلى اعتزام الإدارة إعادة توجيه البنك للاستفادة من الفرص المتاحة والجديدة التي تواكب تطوير ماليزيا كمركز مالي إسلامي دولي.

وقد بدأ المصرف -حسب سامات- تطوير خدماته في إطار إستراتيجية شاملة للمحافظة على التنافسية في السوق.

يُذكر أن البنك الإسلامي وحدة تابعة لمؤسسة بي آي إم بي هولدينغز التي تسيطر عليها الحكومة، وقد تكبد خسائر ضخمة خلال السنة المالية المنتهية في يونيو/ حزيران 2005 ترجع إلى تقديم قروض لشركات بالبوسنة وجنوب أفريقيا.

وباع الإسلامي حصة نسبتها 40% منه إلى مجموعة دبي الاستثمارية من أجل زيادة رأس المال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة