توقيع اتفاق بين موسكو ومينسك ينهي الخلاف النفطي بينهما   
السبت 1427/12/23 هـ - الموافق 13/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)
ميخائيل فرادكوف قال إن البلدين توصلا إلى حل متوازن يراعي مصالحهما (رويترز-أرشيف)
وقعت روسيا وجارتها بيلاروسيا الجمعة اتفاقا ينهي الخلاف القائم بين البلدين والذي أدى إلى وقف نقل النفط الروسي إلى أوروبا عبر خط أنابيب يمر في بيلاروسيا.
 
ووافقت موسكو على بيع النفط لبيلاروسيا بسعر رخيص هو 53 دولارا للطن.
 
وقال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل فرادكوف إن مسؤولين من البلدين توصلوا إلى حل متوازن يراعي مصالح البلدين.
 
وأضاف فرادكوف بعد محادثات مع نظيره في بيلاروسيا سيرغي سيدورسكي، أن موسكو ستجني مليار دولار سنويا بموجب هذا الاتفاق.
 
وجاء التوقيع على الاتفاق بعد اتصال هاتفي جرى بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاتشنكو.

ويغطي الاتفاق أيضا عددا من القضايا العالقة بين البلدين على رأسها الضريبة التي تريد حكومة مينسك فرضها على النفط الروسي المار عبر أراضيها إلى أوروبا وتراها موسكو غير عادلة. وبلغت هذه الضريبة 45 دولارا لكل طن من النفط الروسي يشحن إلى المستهلكين في أوروبا.

وجراء ذلك الخلاف أغلقت روسيا خط دروجيا، الذي يمثل أكبر مسار لصادرات النفط الروسية، لأكثر من ستين ساعة مما خفض إمداداتها للاتحاد الأوروبي نحو 1.5 مليون برميل يوميا.

وقد أعلنت موسكو أمس استئناف إمدادات نفطها المار عبر أراضي بيلاروسيا إلى أوروبا بعد انقطاع استمر أياما.




جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة