اليمن يسعى للانضمام إلى صندوق الألفية الثالثة للتنمية   
الاثنين 1427/10/8 هـ - الموافق 30/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
أعلن وزير التخطيط اليمني عبد الكريم الأرحبي أن بلاده تنوي تجديد طلبها الانضمام إلى عضوية صندوق الألفية الثالثة للتنمية التابع للأمم المتحدة.
 
وقال الأرحبي إن اليمن يحتاج إلى حوالي 48 مليار دولار لبلوغ أهداف الألفية الثالثة للتنمية, وإن حجم الفجوة المالية لتحقيق أهداف الألفية تبلغ 17 مليار دولار.
 
وكان من المقرر أن يحصل اليمن على حوالي ثلاثمائة مليون دولار إلا أن عدم وفائه بالتزامات الصندوق خاصة المتعلقة بمكافحة الفساد حال دون ذلك.
 
من ناحية أخرى قال وزير النفط والمعادن اليمني خالد بحاح إن مشاركة بلاده في أعمال المؤتمر التاسع للثروة المعدنية المقرر عقده غدا الاثنين بمدينة جدة السعودية، تهدف إلى تعريف المستثمرين العرب بفرص الاستثمار المعدني في اليمن وجذب رؤوس الأموال اللازمة لإنعاش ذلك القطاع.
 
وأشار بحاح إلى أن الوفد اليمني الذي يرأسه سيقدم خلال المؤتمر أوراق أخرى بشأن الرواسب الفلزية الواعدة في المناطق الحدودية بين اليمن والسعودية والصخور الصناعية والإنشائية الواعدة في محافظتي أبين ولحج وحزام الذهب المصاحب لصخور الأساس في الأجزاء الغربية والشمالية الغربية من اليمن.
 
وأوضح الوزير أن المؤتمر، الذي يستمر ثلاثة أيام يهدف إلى توفير مناخ استثماري ملائم لجذب رؤوس الأموال العربية والأجنبية للاستثمار في قطاع التعدين ونقل التقنيات الحديثة بما يسهم في تنويع مصادر الدخل القومي العربي وتخفيض نسبة البطالة وتوفير فرص عمل جديدة.
 
يشار إلى أن اليمن ينتج يوميا زهاء أربعمائة ألف برميل من النفط ويعد أصغر منتج نفطي في الجزيرة العربية، غير أن البلاد تعول على عائدات الغاز الذي سيبدأ تصديره في عام 2008 لتغطية العجز في الصادرات النفطية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة