غرامة لبي بي بشأن مصفاة تكساس   
الجمعة 1431/9/4 هـ - الموافق 13/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)
الانفجار بمصفاة تكساس سيتي عام 2005 أدى إلى مقتل 15 شخصا وإصابة 170 (الفرنسية)

قالت وزيرة العمل الأميركية هيلدا سوليس إن شركة بي بي النفطية وافقت على دفع غرامة قياسية قدرها 50.6 مليون دولار عن انتهاكات لقواعد السلامة في مصفاة "تكساس سيتي" التابعة لها بولاية تكساس الأميركية.
 
وتتصل الغرامة بفشل بي بي المتكرر في تلبية معايير السلامة قبل وبعد الانفجار في مصفاة تكساس سيتي الذي أدى إلى مقتل 15 عاملا وإصابة 170 عام 2005. وقد فرض أيضا على الشركة إنفاق 500 مليون دولار لزيادة معايير السلامة في هذه المنشأة.
 
وقررت إدارة الصحة والسلامة المهنية تغريم شركة بي بي في البداية بمبلغ 21 مليون دولار، بعد أن أقرت بي بي بفشلها في حماية عمالها قبل الانفجار عام 2005.
 
وزادت العقوبة إلى 50.6 مليون في عام 2009 بعد أن وجدت التحقيقات أن بي بي فشلت في تصحيح أوجه القصور الكبيرة في معايير السلامة.
 
وقالت وزيرة العمل هيلدا سوليس إن "هذا الاتفاق يحقق هدفنا المتمثل في حماية العاملين في المصفاة، وضمان أن يتم إجراء تحسين السلامة الحيوية في أسرع وقت ممكن".
  
وأضافت أن "حجم العقوبة يعكس بحق تجاهل بي بي لمعايير السلامة في أماكن العمل، ويبين أننا سنطبق القانون حتى نضمن عودة العمال إلى ديارهم بشكل آمن في نهاية عملهم".

وفي العام الماضي دفعت شركة النفط البريطانية العملاقة غرامة قيمتها 50 مليون دولار عندما أقرت بالذنب في انتهاكات جنائية فيما يتصل بالانفجار الذي وقع في نفس المصفاة في عام 2005.

وتتضاءل هذه الغرامات بالمقارنة مع مليارات الدولارات التي تكبدها عملاق الطاقة البريطاني في أعقاب التسرب النفطي الهائل في خليج المكسيك والذي أدى إلى أسوأ الكوارث البيئية في تاريخ الولايات المتحدة.
 
ونجحت بي بي في السيطرة على التسرب الأسبوع الماضي ضمن ما أطلقت عليه عملية "القتل الساكن" بضخ الطين في بئر النفط المنفجرة في خليج المكسيك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة