الحرب تدفع الخطوط البريطانية لتقليص نشاطها وعمالتها   
الأربعاء 24/1/1424 هـ - الموافق 26/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة كونكورد تابعة للخطوط البريطانية

دفعت الحرب في العراق الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيرويز) -أكبر شركة طيران في أوروبا- اليوم الأربعاء إلى خفض طاقتها التشغيلية بنسبة 4% والإسراع بتنفيذ برنامج واسع النطاق للاستغناء عن موظفين. وقال المدير التنفيذي للشركة رود إدنغتون في بيان "من الواضح أن هناك أوقاتا عصيبة بانتظارنا والتجربة أثبتت لنا أن ترشيد الإنفاق أمر حاسم في هذه الأوقات".

وفي الأسبوع الماضي قالت الشركة إنها لا تزال في طريقها لتحقيق أرباح في السنة المالية الحالية رغم الحرب التي اضطرت شركات الطيران في شتى أنحاء العالم إلى وقف رحلاتها إلى منطقة الشرق الأوسط وأدت إلى انخفاض حاد في أعداد الركاب.

وستخفض الخطوط البريطانية طاقتها التشغيلية بنسبة 4% في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار بعد أن خفضتها بواقع 20% في العامين الماضيين. وتطبق الشركة برنامج إعادة هيكلة يتضمن تسريح 13 ألف من موظفيها.

وقالت الخطوط البريطانية إنها ستعجل بتنفيذ حملة تسريح الموظفين وبرنامج إعادة الهيكلة بحيث يكتملان في سبتمبر/ أيلول المقبل كما ستوسع نطاق برنامج الإجازات دون أجر للعاملين في الشركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة