أنقرة تتعهد لصندوق النقد بإصلاحات اقتصادية صارمة   
الاثنين 1424/2/19 هـ - الموافق 21/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نشرت تركيا خطاب النوايا الأخير الذي قدمته لصندوق النقد الدولي وتعهدت فيه بالالتزام ببرنامج إصلاحات اقتصادية صارمة يقول الصندوق إنها ضرورية لاستعادة الثقة في الحكومة الجديدة.

ووافق صندوق النقد الدولي يوم الجمعة الماضي على صرف شريحة قرض قدرها 701 مليون دولار لتركيا، إلا أنه قال إن عبء الدين الضخم المستحق على البلاد لا يمكن التصدي له دون خفض أسعار الفائدة على الفور.

وتضمن خطاب حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي نشر في مطلع الأسبوع تعهدات بإجراء إصلاحات ضخمة في اقتصاد البلاد الذي يتعافى الآن من ركود عميق. وتشمل الإصلاحات الموعودة إقرار قانون لتيسير الاستثمارات الأجنبية وإصلاح ضريبي جديد وخطة لبيع شركة الاتصالات تورك تليكوم الاحتكارية.

وقال الخطاب الذي نشر في موقع وزارة الخزانة التركية على الإنترنت "ستركز حكومتنا بصفة خاصة على إنعاش عملية الخصخصة وإجراءات لجذب استثمارات مباشرة ... وتحسين مستوى إجراءات الإشراف على نشاط الشركات والشفافية في القطاع العام".

وتعمل تركيا على تحقيق فائض مستهدف بنسبة 6.5% من إجمالي الناتج القومي للميزانية باعتباره مؤشرا مهما على قدرة البلاد على تسديد ديونها المحلية البالغة قيمتها 95 مليار دولار.

وقالت آن كروغر النائب الأول لرئيس صندوق النقد الدولي "الإخفاقات السياسية الأخيرة كانت مكلفة للغاية، تحتاج الحكومة بصفة خاصة إلى تعزيز مصداقيتها في الأسواق المالية لضمان تسديد الدين المحلي".

وكانت تركيا وافقت على إجراء سلسلة مراجعات كل شهرين وكل ثلاثة أشهر لبرنامجها مع صندوق النقد الدولي القائم حتى نهاية العام القادم والمدعوم حاليا بقروض تزيد عن 17 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة