شيراك ينتقد الأداء الاقتصادي للحكومة الفرنسية   
الأحد 1422/4/24 هـ - الموافق 15/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شيراك
أثار الرئيس الفرنسي جاك شيراك خلافا مع حكومته اليسارية عندما انتقد أداءها الاقتصادي طيلة السنوات الأربع الماضية، وذلك في مقابلة تلفزيونية أجريت معه على الهواء أمس.

واتهم الرئيس المحافظ الحكومة الائتلافية بزعامة رئيس الوزراء الاشتراكي ليونيل جوسبان بإهدار سنوات من النمو الاقتصادي القوي حين سمحت بتزايد الديون وعدم خفض العجز بشكل كاف وتجاهل المشكلات المتعلقة بالمعاشات. وقال "كان لدينا أربع سنوات من النمو القوي جدا مع تدفق عائدات ضخمة.. هل استفدنا من هذا.. لست متأكدا.. ما يحزنني هو عدم القيام بما هو مطلوب القيام به".

وهيمن على المقابلة التلفزيونية التي أجراها شيراك واستمرت ساعة نفيه ارتكاب أي مخالفات في فضيحة بشأن تمويل عطلات باهظة التكاليف. ولكنه علق أيضا في المقابلة على الأداء الاقتصادي للحكومة قبل أقل من عام على إجراء الانتخابات، قائلا إن الشعب الفرنسي يدفع ضرائب باهظة جدا وإن القيود المبالغ فيها أدت إلى هروب المستثمرين والشركات. وقال أيضا إن عدم تحسين تمويل المعاشات سيثير مشكلات في بلد به عدد كبير من كبار السن.

وأثار هذا الانتقاد رد فعل سريعا من جانب وزير المالية لوران فابيوس الذي قال إن شيراك نفسه كان المحرض على الزيادة الكبيرة في الضرائب في فرنسا عندما كان حلفاؤه الذين يمثلون يمين الوسط في السلطة قبل يونيو/ حزيران 1997.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يواجه شيراك تحديا من جانب جوسبان في انتخابات الرئاسة المقررة في مارس/ آذار المقبل والتي تليها الانتخابات التشريعية بما يعني قرب انتهاء ولاية الحكومة الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة