واشنطن قلقة من تحركات موسكو في قضية يوكوس   
الأحد 1425/11/14 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

بوتين يؤكد شراء يوغانسك
وفقا لمبادئ السوق (الفرنسية)
عبرت واشنطن عن قلقها من شراء شركة النفط الروسية الحكومية روسنفت وحدة الإنتاج الرئيسية في شركة يوكوس.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي أن واشنطن تشعر بخيبة أمل إزاء الطريقة التي تم التعامل بها في هذه القضية، مستبعدا أن تكون طريقة بيع يوغانسك شفافة أو مفتوحة.

وأوضح إيرلي أنه يقصد بحديثه شراء شركة روسنفت المملوكة للحكومة الروسية ليوغانسك وقضية الضرائب بأكملها ضد يوكوس والتي يراها الكثيرون في روسيا كمحاولة لتحييد ميخائيل خودركوفسكي المساهم الرئيسي في يوكوس والمعروف بطموحاته السياسية.

وكان ممثلو الادعاء الروسي قد بدؤوا التحقيق حول التهرب الضريبي بشركة يوكوس في يوليو/ تموز 2003، ثم ألقوا القبض على خودركوفسكي في سيبيريا بعد ذلك بثلاثة أشهر موجهين له تهما بالغش والتهرب الضريبي وأدخل السجن ومازال فيه حتى الآن.

ومن جهته دافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن عملية شراء روسنفت الحكومية ليوغانسك، مؤكدا أنها تمت وفقا لمبادئ السوق حيث من حق شركات الدولة ممارسة حقها في الشراء.

واحتج بوتين على الانتقادات الأميركية قائلا "إنني أيضا لست معجبا بكل شيء يجري في الولايات المتحدة".

واتهم واشنطن بمحاولة عزل روسيا، وهي الفكرة التي نفاها إيرلي موضحا تعاون البلدين في الشرق الأوسط وكوريا الشمالية والبلقان ومناطق أخرى.

وفي إشارة غير مباشرة لخودركوفسكي، ذكر بوتين مخالفة العديد من رجال الأعمال للقوانين بهدف شراء ممتلكات الدولة بثمن بخس في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي.

وقالت شركة غازبروم الروسية إن جميع عمليات الدمج مع مجموعة روسنفت العامة ستتم في موعد أقصاه يناير/ كانون الثاني المقبل.

وجاء ذلك بعد إعلان روسنفت أمس أنها أصبحت مالكة لوحدة يوغانسك التابعة ليوكوس، مما يمهد الطريق لإنشاء شركة روسية جديدة شبه رسمية للطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة