NEC العالمية تسعى لزيادة مبيعاتها بالشرق الأوسط   
الاثنين 1424/8/4 هـ - الموافق 29/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تكنولوجيا المعلومات في الإمارات (أرشيف)
تسعى شركة NECالعالمية إلى تعزيز وجودها في الشرق الأوسط في إطار خطة لتوسيع مبيعاتها خارج اليابان التي تستحوذ حاليا على 60% من مبيعات الشركة التي بلغت نحو 40 مليار دولار.

وقال ميشيل دي بييفر المدير التنفيذي للقسم الدولي بالشركة المتخصصة في مجال الإلكترونيات وشبكات الاتصال والحلول البرمجية في مؤتمر صحفي بدبي إن الشركة تعمل في هذا الإطار على تخصيص منتجات منافسة تهتم بها المنطقة، مضيفا أنها افتتحت مكتبا إقليميا في قبرص لتغطية الشرق الأوسط وتخطط للقيام بحملة إعلانية كبيرة للتعريف بمنتجات الشركة.

وأشار المسؤول التنفيذي إلى أن الشركات الكبيرة في الشرق الأوسط تواجه مصاعب متعددة بالمنطقة منها انتشار صناعة تجميع الكومبيوتر التي تبلغ نسبتها نحو 60% من مجمل سوق الكومبيوتر بالمنطقة.

وذكر ديكران تشابلاكيان الرئيس التنفيذي لشركة كومبيو ميو إن قطاع أجهزة الكومبيوتر الشخصية بالمنطقة يمر بمرحلة انتعاش كبيرة حيث تصل معدلات النمو إلى 13% مقارنة مع 4 و5% في الولايات المتحدة وأوروبا.

وتوقع استمرار معدلات نمو هذا القطاع رغم أن نسبة تملك أجهزة الكومبيوتر بالمنطقة تقل عن المعدلات العالمية حيث تصل إلى 10% بكافة دول المنطقة ما عدا الإمارات التي تصل فيها النسبة إلى 13%.

وقال ستيليوس سيمونديس مدير تطوير الأعمال بشركة إنترفرونتيرز للتسويق إن معدل نمو أسواق تكنولوجيا المعلومات والكومبيوتر بالشرق الأوسط يزداد بصورة سريعة على عكس حالة التباطؤ بأوروبا.

واعتبر أن سعي حكومات المنطقة إلى تحويل فئات المجتمع المختلفة إلى الاعتماد على الأنظمة الرقمية يساعد على تزايد معدلات استخدام أجهزة الكومبيوتر الشخصية والمنزلية بشكل كبير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة