طيران الشرق الأوسط اللبنانية تتأثر سلبا بالتوتر السياسي   
الثلاثاء 17/11/1428 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)
طيران الشرق الأوسط تستطيع تحقيق أرباح إذا كان هناك استقرار سياسي(الفرنسية-أرشيف) 
اعترفت شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية بأن عدم الاستقرار السياسي والفراغ الرئاسي في لبنان أثرا سلبا على حركة الركاب في طائراتها.
 
وقال رئيس الشركة محمد الحوت إنه رغم ارتفاع أسعار الوقود فإن الشركة تستطيع تحقيق أرباح قيمتها 30 مليون دولار هذا العام إذا كان هناك استقرار سياسي، خصوصا أن لبنان سيحتفل بأعياد الأضحى المبارك ورأس السنة والميلاد في الشهر المقبل.
 
وأضاف أنه جرى تأجيل طرح 25% من أسهم الشركة في البورصة إلى حين الاستقرار السياسي.
 
وفي إطار تحديث أسطول الطيران أشار الحوت إلى أن الشركة ستتسلم أول طائرة في يونيو/ حزيران 2008 وست طائرات عام 2009 وثلاث طائرات عام 2010.
 
وأدى تراجع الحركة السياحية في لبنان في الأشهر الماضية بسبب الأزمة السياسية إلى التأثير سلبا على شركة طيران الشرق الأوسط الوطنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة