تفاؤل ليبي بنتائج اجتماع مع شركات نفط أميركية   
الاثنين 1422/7/14 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتمع مسؤولون من شركة البترول الوطنية الليبية مع آخرين من شركات نفط أميركية اليوم وقالوا إنهم متفاؤلون بشأن التوصل لاتفاق في نهاية الأمر مع الشركات التي منعتها الولايات المتحدة من العمل في ليبيا منذ عام 1986.

وقال أحمد عبد الكريم نائب رئيس الشركة الليبية عقب الاجتماع مع مسؤولين من كونوكو وماراثون أماريدا وأوكسيدنتال "أعتقد أن الاجتماع عقد في جو سلس". وأضاف "بحثنا أعمالنا المشتركة" وقال إنه رأى "اتجاها إيجابيا يتطور" دون أن يفضي بمزيد من التفاصيل عقب المحادثات التي جرت الاثنين في فندق بفيينا.

وفي وقت سابق من العام أمهلت ليبيا شركات النفط الأميركية عاما واحدا لاستئناف عملياتها في أراضيها وإلا فإنها ستتفقد تراخيصها. وتأمل الشركات الأميركية في الاحتفاظ بوجودها في ليبيا التي تعد من أكثر مناطق العالم جذبا لعمليات التنقيب.

وفي السنوات الأخيرة اضطرت الشركات الأميركية لأن تقف ساكنة بينما تمكنت منافساتها في أوروبا من اقتناص عقود وفرص للتنقيب والإنتاج في ليبيا وإيران التي يحظر أيضا على الشركات الأميركية العمل فيها.

وقال عبد الكريم إنه سيتم الاتفاق بين الجانبين على الموعد النهائي لاستئناف الشركات الأميركية عملياتها في ليبيا. وأضاف "هناك بعض الأفكار بأن تكون المهلة لمدة عام من الآن. هذا هو الرأي، ويجب أن يوافق الجانبان" على هذا.

وأوضح المسؤول الليبي أنه سيجتمع مرة أخرى مع شركات النفط الأميركية في غضون شهر وفقا لجدول زمني متفق عليه من قبل. وأضاف "أبدى الجانبان تفهما وحسن نية، ونحن متفائلون بتحقيق تقدم إيجابي".

وتحرص ليبيا على جذب مزيد من الاستثمار الأجنبي منذ 1999 عندما علقت الأمم المتحدة العقوبات المفروضة على طرابلس بعد تسليم المشتبه فيهما في حادث لوكربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة