المشرعون الأميركيون يسعون لتعطيل شراء الصين ليونوكال   
الخميس 1426/6/15 هـ - الموافق 21/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)
أقر مجلس الشيوخ الأميركي بندا يهدف إلى تعطيل شراء شركات أجنبية حكومية لشركات أميركية، في خطوة موجهة لشركة صينية تسعى لشراء شركة يونوكال الأميركية للنفط.

وفي حال سعي شركة أجنبية حكومية لشراء شركة أميركية سيمنع هذا الإجراء الحكومة الأميركية من الموافقة على الصفقة إلا بعد 30 يوما من تقديم وزارة الخارجية الأميركية تقارير للكونغرس عن كيفية معاملة الشركات الأميركية عندما تحاول شراء شركة من القطاع نفسه في هذا البلد.

وهذا البند إذا وافق عليه مجلس النواب ووقعه الرئيس الأميركي جورج بوش قد يؤثر على مساعي شركة "سي إن أو أو سي" الصينية التي عرضت شراء شركة يونوكال.

وقد أوصى مجلس إدارة يونوكال الأسبوع الحالي بقبول عرض شركة شيفرون تكساكو بشراء يونوكال بمبلغ 17 مليار دولار، رغم وجود عرض للشراء بسعر أعلى تقدمت به الشركة الصينية.
 
وكانت شركة "سي إن أو أو سي" عرضت شراء الشركة الأميركية بمبلغ 18.2 مليار دولار، إلا أن العرض واجه معارضة في الكونغرس الأميركي على أساس أن الصفقة قد تنطوي على مخاطر على الأمن القومي.
 
وأقر مجلس النواب الأميركي الشهر الماضي إجراء يمنع الإدارة الأميركية من الموافقة على شراء الشركة الصينية لشركة يونوكال. وحتى الآن لم يقر مجلس الشيوخ بعد إجراء مماثل.

وانتقدت الصين تدخل المشرعين الأميركيين في صفقة تجارية. وقالت الشركة الصينية إنها لن تتنازل عن عرضها وإنها مستعدة لاستئناف المفاوضات بشأن الصفقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة