أميركا تحظر التعامل مع المصرف التجاري السوري   
الجمعة 1427/2/10 هـ - الموافق 10/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:51 (مكة المكرمة)، 7:51 (غرينتش)
حظرت الولايات المتحدة على المصارف الأميركية إقامة أي علاقة تجارية مع المصرف التجاري السوري الحكومي بدعوى أنه متورط في تمويل مجموعات إرهابية.
 
واتهمت وزارة الخزانة الأميركية في بيان المصرف بأنه استخدم من قبل من وصفتهم بإرهابيين لتحويل أموال ولأنشطة تبييض أموال ناجمة عن بيع نفط عراقي بطريقة غير شرعية، لذلك قررت الوزارة منع المصارف ودور الوساطة والتجار من فتح أو إبقاء حساب له علاقة بالبنك التجاري السوري أو باسمه.
 
كما شمل قرار الحكومة الأميركية الذي اتخذ في إطار قانون الأمن الوطني (باتريوت آكت)، البنك التجاري السوري اللبناني وهو فرع للمصرف التجاري السوري.
 
وقالت وزارة الخزانة إن الحكومة السورية تواصل تقديم دعم سياسي ومادي إلى تنظيم حزب الله اللبناني وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
 
وقال مساعد وزير الخزانة الأميركي المسؤول عن الإرهاب والجرائم المالية ستيوارت ليفي إن عمليات المراقبة التي يمارسها المصرف التجاري السوري على تمويل تبييض أموال الإرهاب غير ملائمة.
 
وقد أسفرت الضغوط السياسية التي تعرضت لها سوريا في العام الماضي عن تداعيات اقتصادية وصفت بأنها سلبية بالنسبة للاقتصاد المحلي.
 
وجاء في مقدمة تلك التداعيات هبوط سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي بنسبة 14%.
 
وقد لعبت المخاوف من فرض عقوبات اقتصادية دورا محوريا في التوجه نحو اقتصاد السوق الاجتماعي الذي بدأ بندا أساسيا في مجمل برنامج الإصلاح الاقتصادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة