انخفاض مساعدات التنمية لأفريقيا في 2006   
الثلاثاء 1428/5/13 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)
أفادت دراسة بأن مساعدات التنمية الرسمية لأفريقيا من 22 دولة غنية أعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفضت من 106 مليارات دولار في 2005 إلى 103 مليارات دولار في 2006.
 
وأوضحت الدراسة -التي أعدتها جماعة (أفريكان مونيتور) المستقلة التي تشكلت في عام 2005 لمتابعة التعهدات التي قطعتها بلدان مجموعة الثماني الصناعية الكبرى- أن المساعدات المالية من بلدان المنظمة انخفضت إلى 0.3% في المتوسط من إجمالي الدخل القومي في عام 2006 بالمقارنة مع 0.33%  في عام 2005 رغم تعهد مجموعة الثماني بزيادة مساعدات التنمية إلى 0.7% من إجمالي الدخل القومي لكل من بلدانها بحلول عام 2015.
 
وذكرت الدراسة أن 55% من إجمالي المساعدات لأفريقيا ذهبت إلى عشر دول فقط, موضحة أن أسباب تقديم المساعدات لها إاستراتيجية أكثر منها إنسانية.
 
وبالرغم من وعود البلدان الغنية بزيادة كبيرة في المساعدات لأفريقيا إلا أنها قلصت مساهماتها كما تجاهلت تعهدات بتحسين الشروط التجارية للقارة.
 
وقال الأسقف الإنجيلي بكيب تاون نجونجونكولو ندونجان الذي أسس أفريكان مونيتور خلال مؤتمر صحفي في جوهانسبرغ "المانحون الذين تعهدوا بزيادة المساعدات للقارة إلى المثلين لا يلتزمون إلى حد كبير بهذا التعهد. يتوقع أن تنخفض المساعدات أكثر من ذلك في 2007 و2008".
 
ويأتي التقرير فيما تتعهد مجموعة الثماني مجددا بوضع أفريقيا على رأس جدول الأعمال خلال قمتها السنوية في ألمانيا الشهر المقبل كما يأتي في الوقت الذي يبدأ فيه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير جولة وداع بأفريقيا.
 
ودعا ندونجان مجموعة الثماني إلى التركيز على إحياء جولة محادثات الدوحة الخاصة بتحرير التجارة العالمية وقال إن المزارعين الأفارقة لا يزالون يواجهون عقبات تصديرية شديدة وتنافسا غير نزيه من المنتجين الغربيين المدعمين.
 
وأضاف "إذا كانت مجموعة الثماني جادة فينبغي لها إلغاء الدعم وإسقاط التعريفة الجمركية والسماح لأفريقيا بالوصول إلى الأسواق".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة