رحى اقتصاد تركيا تدور بسرعة   
الثلاثاء 5/10/1431 هـ - الموافق 14/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)
الاستثمار الخاص تصدر محركات النمو القوي في تركيا منذ نهاية 2009 (الأوروبية-أرشيف)

استمر النمو القوي لاقتصاد تركيا في الربع الثاني من هذا العام متجاوزا توقعات الحكومة, بعدما كان واجه في النصف الأول من العام الماضي ركودا قاسيا.
 
وأظهرت بيانات نشرها الثلاثاء معهد الإحصاء الوطني أن الناتج المحلي الإجمالي لتركيا نما في الربع الثاني بمعدل 10.3% مقارنة بالربع السابق, ليعادل بهذا تقريبا نمو الصين التي تؤكد أنها انتزعت مؤخرا من اليابان موقعها كثاني أكبر اقتصاد في العالم.
 
أما على أساس سنوي, فإن اقتصاد هذا البلد المسلم الساعي إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي نما في الربع الثاني بمعدل 3.7% عما كان عليه قبل عام.
 
نمو متسارع
وكان الناتج الإجمالي قد نما في الربع الأول بمعدل 11.3% بعدما كان نما أيضا في الربع الأخير من العام الماضي بمعدل 6%.
 
وعلى هذا الأساس يكون الاقتصاد التركي قد نما بوتيرة عالية للربع الثالث على التوالي بعدما انكمش العام الماضي برمته بنسبة 4.7% في ظل الأزمة المالية والركود العالميين.
 
"
الحكومة تتوقع معدل نمو يصل إلى 3.5% هذا العام, في حين أن وزير التجارة نهاد إرغون لم يستبعد أن يقفز المعدل إلى 6%
"
وكان وزير التجارة التركي نهاد إرغون توقع نهاية يونيو/حزيران الماضي أن ينخفض النمو في الربع الثاني إلى ما بين 6 و8%، وهو ما لم يحدث.
 
وقال كبير الاقتصاديين في مصرف فينانس بنك التركي عنان دمير إن نمو اقتصاد تركيا في الفصول الثلاثة الأخيرة بتك القوة يعني أنه تعافى من الخسائر التي لحقت به في العامين الماضيين.
 
ووفقا لمحللين, فإن ارتفاع الاستثمار الخاص كان من العوامل الأساسية التي ساعدت تركيا على تحقيق نمو عال, تتوقع حكومة حزب العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان أن يبلغ خلال هذا العام بأسره 3.5%.
 
وقال وزير التجارة إرغون في تصريحات لمحطة أن تي في الإخبارية إن ما تحقق يتجاوز الهدف الذي رسمته الحكومة, متوقعا أن يقفز معدل النمو بنهاية العام إلى 6%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة