أوروبا تحث دول اليورو على ضبط ميزانياتها   
الخميس 1422/9/7 هـ - الموافق 22/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد الأوروبي بيدرو سولبيس إن دول منطقة اليورو يجب أن تلتزم التزاما صارما بضبط ميزانياتها وإن تدعيم الأسس الاقتصادية في منطقة اليورو هو الضمانة لقوة اليورو الذي سيطرح للتداول الرسمي مطلع العام المقبل.

وأضاف سولبيس في وقت متأخر من أمس أن اللجنة التنفيذية الأوروبية لم تخفف موقفها من البند الذي ينص على ألا يتجاوز عجز الميزانية نسبة 3% من إجمالي الناتج المحلي عندما أشارت إلى تحسن ميزانيات منطقة اليورو في عام 2002.

وأبلغ سولبيس الصحفيين الماليين في فرانكفورت في تصريحات حظر نشرها حتى اليوم "هذا لا يعني أن الوضع جيد. بل يعني أنه مع انتعاش الاقتصاد ستعود الميزانيات لأوضاعها السابقة" في إشارة إلى اقترابها من التوازن. وقال إن الاتحاد الأوروبي لن يقبل نسبة أعلى من 3%، وأضاف "العجز المعدل دوريا للميزانيات لم يتدهور في عام 2001 وهذا يعني أننا لم نتخل عن السعي لإصلاح الميزانيات حتى إذا كنا في الوقت الراهن نشهد تباطؤا".

وتأتي أقوال سولبيس بعد يوم من خفض اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي توقعاتها للنمو في منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي وتوقعت تدهور وضع ميزانيات الدول الأعضاء للمرة الأولى منذ عام 1993. وأشارت اللجنة على سبيل المثال إلى أن العجز في ميزانية ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا سيبلغ العام المقبل 2.7% من الناتج القومي مقتربا من مستوى 3% وهو مستوى يعرضها لدفع غرامات وفقا لقوانين الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة