أحواض دبي خارج خطة الهيكلة   
الأربعاء 1430/12/21 هـ - الموافق 9/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
دبي العالمية أكدت أن أحواض دبي لديها قدرات مالية لخدمة ديونها (الفرنسية)

أكدت مجموعة دبي العالمية أن وحدتها شركة الأحواض الجافة العالمية دبي لن تكون ضمن برنامج لإعادة هيكلة المجموعة حجمه 26 مليار دولار وأن لديها مقدرة مالية لخدمة ديونها. بينما طالبت مجموعة تمثل أقلية من حملة الصكوك في شركة نخيل بسداد مستحقاتها.
 
وقالت بيان لدبي العالمية إنه عند إجراء المزيد من المراجعة لن تكون الأحواض الجافة العالمية والشركات التابعة لها طرفا في عملية إعادة الهيكلة المرتقبة التي ستشمل إلى جانب دبي العالمية شركاتها المتخصصة في الأنشطة العقارية.
 
وأضاف البيان أن الأحواض الجافة العالمية دبي تبقي الشركة ذات قدرات مالية كافية لخدمة ديونها, وأنها دخلت في حوار بناء مع دائنيها منذ مدى عدة أشهر.
 
وأشار إلى أن أحواض دبي تبقى في موقع يكفل لها الإفادة من التطورات الإيجابية المتوقعة في قطاع بناء السفن والصناعات البحرية في السنوات القادمة.
 
ولدى فرع بناء السفن التابع لدبي العالمية قرض بقيمة 1.7 مليار دولار يستحق في نوفمبر/تشرين الثاني 2011, كما وقعت الأحواض الجافة العالمية دبي قرضا آخر بقيمة 2.2 مليار دولار في أكتوبر/تشرين الأول 2008 يشمل 15 دائنا، حسب طومسون-رويترز.
 
ومن بين البنوك التي عملت في ترتيب القرض إتش أس بي سي وستاندرد تشارترد.

مطالبة بالمستحقات
ديون نخيل المستحقة للمجموعة قدرت بين 25% و44% من مجموع الديون (الجزيرة نت)
من جهة أخرى أكد مصدر مطلع  لرويترز أن مجموعة تمثل أقلية معطلة من حملة الصكوك في إصدار لشركة نخيل التابعة لمجموعة دبي العالمية حجمه 3.5 مليارات دولار طلبوا من المجموعة سداد الدين.
 
وقال المصدر إن المجموعة يقودها صندوق التحوط كيو في تي فايننشال ويمثل حملة صكوك أجانب فقط.
 
وتستحق صكوك نخيل في 14 ديسمبر/كانون الأول، لكن الشركة أمامها فترة سماح مدتها أسبوعان تنتهي في 28 ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
وذكر المصدر أن مجموعة حملة السندات تمثل أكثر من 25% من الصكوك, وهي نسبة ستكون كافية لتعطيل أي اتفاق لإعادة الهيكلة، حسب ما قال محللون. بينما أكد مصدر مصرفي كبير أن المجموعة تمثل 33% من الصكوك، في حين قدرت مصادر أخرى نسبتها بنحو 44 %.
 
ويخضع إصدار نخيل للقانون الإنجليزي, وقد تكون أي وسائل قانونية لاسترداد الحقوق محدودة، نظرا لأنه من غير الواضح ما إذا كانت محاكم دبي ستحترم أي أحكام بريطانية، حسب ما تقول مصادر قانونية ومصادر بالسوق في الولايات المتحدة.
 
وتعمل مجموعة حملة الصكوك المطالبة بمستحقاتها منفصلة عن لجنة لبنوك دائنة اجتمعت مع دبي العالمية الاثنين الماضي.
 
وتضم اللجنة بنوك ستاندرد تشارترد وإتش أس بي سي ولويدز ورويال بنك أوف أسكوتلاند المدرجة في لندن, إضافة إلى مصرفين محليين هما بنك الإمارات دبي الوطني وبنك أبو ظبي التجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة