أبو ظبي تنفتح على الاستثمارات الأجنبية   
الأربعاء 1429/9/11 هـ - الموافق 10/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:53 (مكة المكرمة)، 17:53 (غرينتش)
مدينة أبوظبي ومشاريعها العقارية المتنامية (الجزيرة نت)

جهاد الكردي-أبو ظبي
 
تفتح أبو ظبي حاليا أبوابها بصورة غير مسبوقة للاستثمارات الأجنبية، وشرعت بتطبيق إجراءات التملك الكامل للأجانب، وتقدم تسهيلات لاستقطاب الشركات ورجال الأعمال وبصفة خاصة الأوروبيين والأميركيين.
 
وفتحت أبو ظبي بعد تردد استمر طويلا أبوابها أمام الاستثمارات الأجنبية عام 2005 بإصدارها قوانين التملك لمدة 99 سنة للأجانب، عكس إمارة دبي التي استقطبت غالبية الاستثمارات الأجنبية الموجهة إلى الإمارات ومنطقة الخليج.
 
وتستحوذ عاصمة الإمارات على 24% من الاستثمارات الأجنبية بالإمارات التي ارتفعت العام الماضي لتصل إلى 68.6 مليار درهم (18.7 مليار دولار)، ويعمل في أبو ظبي 11 ألفا و258 مستثمرا أجنبيا تبلغ رؤوس أموالهم 21 مليار درهم.
 
ويستحوذ القطاع النفطي على 353 مليار درهم من ناتج إمارة أبو ظبي التي تسعى لتقليل اعتمادها على النفط وتنويع موارد اقتصادها.
 
تقرير اقتصادي
وكشف أحدث تقرير للمؤشرات الاقتصادية لغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي العام الجاري بنسبة 14% ليصل إلى 511 مليار درهم، تشكل 58% من الناتج الإجمالي للإمارات.
 
ولفت الرئيس التنفيذي للاستثمارات الأجنبية بدائرة التخطيط والاقتصاد في أبو ظبي الدكتور حمد الماس إلى أن نصيب أبو ظبي من الاستثمارات الأجنبية حاليا في الإمارات منخفض ولا يتوازى مع نصيبها في الناتج الإجمالي للإمارات.
 
وقال إن لدى أبو ظبي فوائض نقدية تفوق كثيرا حاجة الاقتصاد المحلي، وأضاف "لم نستفد من معاملاتنا التجارية الضخمة مع الدول الصناعية الكبرى، فما زال الاستثمار المشترك والتعاون بيننا محدودا جدا".
 
وقال الماس إن أبو ظبي قررت مضاعفة الاستثمارات الأجنبية، وإنها تستهدف جلب أحدث التقنيات وأشهر الشركات العالمية، للإفادة من الخبرات المتقدمة التي تملكها في مجالات استثمار الثروات الوطنية والإدارة والتشغيل والتكنولوجيا المتطورة.
 
التغيير
ناصر النويس (الجزيرة نت)

وكشف الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق روتانا ناصر النويس للجزيرة نت عن تغيير جذري في نوعية رجال الأعمال القادمين إلى أبو ظبي والذين تستضيفهم فنادق الإمارة.
 
وبين النويس أن رجال الأعمال الإنجليز يأتون في المرتبة الأولى يليهم الألمان ثم السويسريون والأميركيون، بينما كان غالبية رجال الأعمال في الماضي من الخليجيين والآسيويين والعرب.
 
ونوه إلى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية في أبو ظبي بنسبة 100% في قطاع السياحة والفندقة مقارنة بالسنوات الثلاث الماضية، كاشفا عن أن نسب إشغال فنادق الإمارة تتجاوز حاليا 98% طوال العام.
 
مشاريع عقارية
وتقوم الإمارة بتغيير جذري في قوانين التملك وحصص رأس المال، وتعقد شراكات إستراتيجية مع عدد من كبريات الشركات العامة في عدد من المجالات وبصفة خاصة الطاقة والصناعة.
 
كما تنفذ حاليا مشاريع بتكلفة تصل إلى 1.2 تريليون درهم، كما أعلنت الحكومة مؤخرا عن مشاريع جديدة بقيمة 1.3 تريليون درهم خلال السنوات الخمسة المقبلة في عدة قطاعات أبرزها قطاعات الطاقة والكهرباء والسياحة والعقارات.
 
وتنشئ أبو ظبي حاليا مدنا سكنية متكاملة تنتمي للإسكان الفاخر وتستهدف طبقة الأجانب ورجال الأعمال خاصة الأوروبيين والأميركيين.
 
وتعاقدت الحكومة مع عشرات شركات المقاولات العالمية لإنشاء هذه المدن التي تتصدرها مدن شاطئ الراحة وجزيرة ياس وجزيرة الريم.
 
واعتبر الرئيس التنفيذي لشركة تعمير في أبو ظبي عبد الله شعبان أن جزيرة الريم ستنافس مدينة مانهاتن الأميركية وهي واجهة الأجانب إلى أبو ظبي، وأسعار وحداتها السكنية فاقت التوقعات، وتجاوز سعر القدم المربع فيها أربعة آلاف درهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة