المستثمرون الأجانب يحافظون على حيوية سوق العقار الفرنسي   
الأربعاء 1427/3/7 هـ - الموافق 5/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:48 (مكة المكرمة)، 15:48 (غرينتش)


سيد حمدي- باريس

سجل متوسط أسعار العقارات في باريس ارتفاعا بنسبة 14% على مدى الاثني عشر شهرا الماضية. وأكد تقرير صدر عن اتحاد الوكلاء العقاريين أمس الدور الذي يلعبه المستثمرون الأجانب في الحفاظ على حيوية سوق العقار الفرنسي.

وفي الوقت الذي ارتفعت فيه الأسعار في مدن الفقراء على نحو ملحوظ خفت وتيرة الزيادة في مدن الأثرياء. وأوضح التقرير أن معدل الزيادة في الأسعار تراجع في الربع الأخير من العام الماضي حيث بلغ سعر المتر المربع في العاصمة باريس 5250 يورو.

ويتضمن هذا السعر زيادة نسبتها 1.7% بالمقارنة مع الربع الثالث من العام الماضي، بينما بلغت الزيادة خلال الفترة ذاتها من العام الأسبق ضعف هذه النسبة.

وشهد سوق العقار في المنطقة الباريسية "إيل دو فرانس" التي تضم باريس وضواحيها إتمام نحو 244 ألف عملية بيع وشراء على مدى العام الماضي، بزيادة لم تتجاوز 1% عن عام 2004 .

المدن الشعبية
وأشار التقرير إلى دور المستثمرين الأجانب مشدداً على أن الإيطاليين والإنجليز يتقدمون المستثمرين الأجانب في مجال العقارات.

وحقق المستثمرون الأجانب قفزة في حجم استثماراتهم خلال العام الماضي شكلوا معها نسبة 7.9% من إجمالي الاستثمارات العقارية بفرنسا مقابل نسبة 3.6% عام 1993.

ويتقدم الإيطاليون المستثمرين الأجانب عبر استحواذهم على نسبة 19% من الاستثمارات الأجنبية يليهم البريطانيون بنسبة 10.5%.

وقد عرفت العاصمة تراجعا في حجم المبيعات نسبته 1.5%، شمل كذلك مقاطعة فال دواز 3.4% . أما سين إي مارن فقد حققت زيادة نسبتها 3.9% ، وليزفلين 3.2% ، وسين سان دوني 3.2%.

وساهمت الزيادات الملحوظة خلال الفصول الثلاثة الأولى من عام 2005 في تخفيف حدة تراجع معدل الزيادة في الفصل الأخير.

وامتد تراجع الأداء إلى حد انخفاض السعر بالمقارنة مع الفترات المماثلة من عام 2004 ، الأمر الذي انطبق على أسعار العقارات في الدوائر الباريسية الأولى والثانية والثالثة والرابعة والسادسة والعشرة من إجمالي الدوائر الـ20.

"
الأسعار في الضواحي الباريسية تواصل ارتفاعها الكبير خاصة مدينة مونتري في سين سان دوني التي ارتفعت بنسبة 34.2%
"
وواصلت الأسعار في مدن الضواحي الباريسية ارتفاعها الكبير خاصة مدينة مونتري في سين سان دوني التي ارتفعت بنسبة 34.2%، وأرجنتوي بنسبة 26.4% في فال دواز .

وفي مقابل هذه المدن التي توصف ب "الشعبية"، شهدت المدن الثرية الواقعة في الضواحي زيادة "متواضعة" نسبيا .

وبلغت معدلات زيادة أسعار العقارات في نويي مدينة الأثرياء في مقاطعة هوت دو سين 8.3% ، وفي ميزون لافيت بمقاطعة ليزفلين 7.6% ، وفي سان جيرمان أولي التي تقع في نفس المقاطعة زادت النسبة قليلاً إلى 10.3%.
________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة