الاقتصاد العالمي ينتعش بوتيرة غامضة   
الخميس 1424/7/22 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال صندوق النقد الدولي اليوم الخميس إن الاقتصاد العالمي يبدي بوادر انتعاش لكن بوتيرة وقوة غير واضحة مطالبا واضعي السياسات بالتحلي باليقظة والحذر.

وأظهر تقرير نصف سنوي عن التوقعات الاقتصادية العالمية للصندوق صدر في دبي قبل اجتماعاته السنوية أن النمو العالمي المتوقع سيبلغ 3.2% عام 2003 مع تحسن النمو إلى 4.1% في العام المقبل.

وعبر الصندوق عن قلقه إزاء الخلل في موازين المعاملات التجارية واعتماد العالم على التوقعات بالنسبة لاقتصاد الولايات المتحدة والتي وصفها الصندوق بأنها تجسد أهمية الإصلاحات الهيكلية.

وشدد صندوق النقد على ضرورة بقاء واضعي السياسات مستعدين لإدارة آثار انخفاض آخر في العملة الأميركية حيث يتحمل الجانب الأكبر من هذا التكيف اليورو الأوروبي والدولار الكندي وعملات دول صناعية أصغر.

ومن المنتظر أن تضغط أوروبا والولايات المتحدة على دول مثل الصين للمساعدة في تحمل عبء مظاهر الخلل التجاري العالمي بتخفيف نظم الصرف التي تحكم عملاتها.

ومن المتوقع أن يسرع إيقاع الاقتصاد الأميركي في النصف الثاني من العام لكن الدولار المقوم بأعلى من قيمته الواقعية وارتفاع العجز المالي قد يخرج الانتعاش عن مساره.

وقد خفض البنك توقعاته للنمو في أوروبا هذا العام إلى 0.5% فقط من 1% في أبريل/ نيسان الماضي. كما أنه توقع نمو اقتصاد أوروبا بنسبة 1.9% في العام المقبل بدلا من 2.3%.

وتظهر توقعات الصندوق أن الاقتصاد الياباني سينمو بنسبة 2% هذا العام و1.4% في العام المقبل.

وأما في القارة الأفريقية فقد بين الصندوق أن النمو يشهد ارتفاعا لكنه ما زال أقل من المعدلات اللازمة لمعالجة مشكلة الفقر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة