تورط كبار مسؤولي إنرون في صفقات بملايين الدولارات   
الاثنين 1423/4/7 هـ - الموافق 17/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موظفون في شركة إنرون يخلون متعلقاتهم من مقر الشركة بمدينة هيوستن عقب إفلاسها (أرشيف)
ذكرت أنباء صحفية أن
شركة إنرون للطاقة ستكشف في وقت لاحق أنها دفعت 681 مليون دولار نقدا وعلى شكل أسهم لـ140 من مسؤوليها الكبار بينما كانت تعد لإعلان إفلاسها قانونيا.

وأوضحت صحيفة وول ستريت جورنال أن رئيس الشركة كينيث لي حصل على 67.4 مليون دولار على الأقل على شكل رواتب ومكافآت وأسهم بدءا من الثاني من ديسمبر/ كانون الثاني 2000 ولمدة عام كامل. وحصل كل مسؤول على مبلغ يقدر بنحو 4.8 ملايين دولار.

وتبين هذه الأرقام أن مسؤولي إنرون واصلوا قبض ملايين الدولارات, في الوقت الذي بدأت فيه أسهم الشركة التي كان يباع الواحد منها بثمانين دولارا, بالانهيار في يناير/ كانون الثاني 2001.

وتشكل وثائق هذه العملية جزءا من ملف قضائي ضخم يتوجب على إنرون الإجابة عليه أمام محكمة نيويورك الفدرالية, في إطار قضية حول إفلاس الشركة الأميركية.

وينتظر أن تضاعف هذه المعلومات من سخط المساهمين وموظفي الشركة السابقين, الذين حصل أغلبهم على تعويضات بلغت 13500 دولار على الأكثر بعد أن تم تسريحهم في ديسمبر/ كانون الأول الماضي, حسبما أعلنت الصحيفة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة