قمة لأميركا الوسطى تبحث إقامة مشروعات للطاقة   
الأربعاء 13/11/1426 هـ - الموافق 14/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:22 (مكة المكرمة)، 1:22 (غرينتش)
الرئيس المكسيكي فيسينت فوكس (الفرنسية-أرشيف)
عكف زعماء أميركا الوسطى في كانكون بالمكسيك على دراسة خطة لبناء مصفاة للنفط تصل تكلفتها إلى مليارات الدولارات, لكنهم تركوا تحديد موقعها لإحدى الشركات الخاصة.
 
وقد استضاف الرئيس المكسيكي فيسينت فوكس قمة الطاقة التي ضمت أيضا رؤساء غواتيمالا والسلفادور وكوستاريكا وبنما وجمهورية الدومنيكان وممثلين أيضا عن كولومبيا ونيكاراغوا وبليز.
 
ويعتزم الزعماء التوقيع في نهاية القمة على إعلان يطالب بإنشاء المصفاة بالإضافة إلى مصنع لإسالة الغاز الطبيعي وخط للغاز يمتد من المكسيك إلى بنما وسد لتوليد الطاقة الكهربائية.
 
وتقول الحكومة المكسيكية إن هذه المشروعات التي تبلغ تكلفتها تسعة مليارات دولار وتحتاج أربع سنوات لتنفيذها سوف تكون الأهم في المنطقة منذ إنشاء قناة بنما.
 
ومن المتوقع أن تصل تكلفة إقامة مصفاة النفط إلى أربعة مليارات دولار وأن تصل طاقتها الإنتاجية إلى 300 ألف برميل يوميا ويشترك في تمويلها دول أميركا الوسطى وشركات خاصة.
 
وقد تأثرت دول أميركا الوسطى -التي تعتمد على الواردات لسد نصف احتياجاتها من الوقود- بارتفاع أسعار الطاقة مما دفعها إلى التفكير في إيجاد مصادر جديدة. وقال وزير الخارجية المكسيكي لويس إيرنستو ديربيز إن معظم الدراسات الخاصة بخطة الطاقة لن تكون جاهزة قبل منتصف العام القادم.
 
ومن المتوقع أن يعقد زعماء دول أميركا الوسطى قمة ثانية لهم في مايو/أيار القادم للبدء في الخطوة التالية.
 
وكانت كل من فنزويلا والبرازيل والأرجنتين وقعت الأسبوع الماضي على اتفاقية أولية لدراسة إمكانية إنشاء خط للغاز الطبيعي في أميركا الجنوبية.
 
واقترحت فنزويلا إنشاء شبكة لنقل الغاز الطبيعي إلى أسواق أميركا الجنوبية. وأكد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن مثل هذه الشبكة سوف تسد حاجة القارة من الغاز, وتعهد بالعمل على إنجاز المشروع الذي يتوقع أن تصل تكلفته إلى 10 مليارات دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة