أميركا تتجه صوب أفريقيا بحثا عن النفط   
الجمعة 1423/6/29 هـ - الموافق 6/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
اختتم وزير الخارجية الأميركي كولن باول جولة لاثنتين من دول جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى هدفت إلى تأمين مصادر نفطية بديلة عن نفط الخليج العربي لتلبية احتياجات الولايات المتحدة من الطاقة.

استهل باول رحلته التي بدأت أمس بزيارة إلى أنغولا التي تزداد أهميتها كمنتج ومصدر للنفط إلى السوق الأميركية، قادما من جوهانسبرغ حيث ترأس الوفد الأميركي في اليوم الأخير من قمة الأرض التي نجحت الولايات المتحدة خلالها في إبطال محاولات لتحديد مستوى مستهدف لتطوير مصادر الطاقة المتجددة.

وخاضت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي حربا طويلة بالوكالة في أنغولا إذ كانت واشنطن تدعم زعيم المتمردين في أنغولا جوناس سافيمبي في السبعينات والثمانينات ضد الحكومة المدعومة من السوفيات.

وقال مسؤول أميركي إن باول سيحث حكومة أنغولا على الاستغلال الأمثل لثرواتها التي تأتي الكثير منها عن طريق شركات نفطية أميركية.

وبعد أنغولا توجه باول إلى الغابون ثالث أكبر منتج للنفط في غرب أفريقيا بعد نيجيريا وأنغولا. ونفى مسؤولون أميركيون أن يكون النفط عاملا مهما في اختيار الدول التي يزورها باول خلال رحلة عودته إلى بلاده قادما من جوهانسبرغ.

وهذه هي زيارته الثانية لدول جنوب الصحراء الكبرى منذ توليه منصبه بإدارة الرئيس جورج بوش في يناير/كانون الثاني 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة