صعوبات في انطلاق جولة التجارة العالمية بمؤتمر الدوحة   
الاثنين 1422/7/7 هـ - الموافق 24/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الرئيس المقبل لمنظمة التجارة العالمية سوباتشاي بانيتشباكدي إن الهجمات التي شنت على نيويورك وواشنطن هذا الشهر زادت من صعوبة بدء جولة جديدة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية أثناء مؤتمر المنظمة المقرر في الدوحة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وفي أعقاب الهجمات التي وقعت في الحادي عشر من الشهر الجاري أعرب مسؤولون تجاريون عن اعتقادهم بوجوب تأجيل الاجتماع المقرر في الفترة من 9 إلى 13 نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل خاصة إذا ما شنت الولايات المتحدة عملا عسكريا انتقاميا.

وقال بانيتشباكدي إن الهجمات التي لم تكن متوقعة قبيل المؤتمر تقوض الإرادة السياسية لبدء جولة المفاوضات. وأضاف أن الهجمات "زادت من صعوبة بدء الجولة لكنها في الوقت نفسه جعلت بدء هذه الجولة أكثر أهمية وأكثر ضرورة من ذي قبل".

غير أنه أضاف أنه لم يفقد الأمل في أن يوافق وزراء الدول الأعضاء في المنظمة على بدء الجولة الجديدة وأن يسهموا بشكل غير مباشر في انعاش الاقتصاد العالمي المتباطئ.

وقال سوباتشاي وهو نائب سابق لرئيس وزراء تايلاند إن الاضطرابات التي أثارتها الهجمات جعلت الدول تركز بدرجة أكبر على الأمور الداخلية مثل الأمن وإمدادات الطاقة وقوة البنوك بدلا من التطلع لإقامة نظام تجاري يقوم على قواعد أقوى.

مايك مور
وسيحل سوباتشاي في سبتمبر أيلول 2002 محل الرئيس الحالي للمنظمة مايك مور الذي شغل سابقا منصب رئيس وزراء نيوزيلندا. وطالب مور الدول الأعضاء بالمضي قدما في اجتماع الدوحة المتوقع أن تحضره كذلك 30 دولة مرشحة للانضمام للمنظمة.

وأعرب سوباتشاي عن أمله في أن يتم التغلب على المخاوف الأمنية المتعلقة بعقد هذا الاجتماع في الشرق الأوسط. وقال في مؤتمر صحفي في وقت لاحق إنه قد يكون هناك ما يدعو إلى إرجاء اجتماع الدوحة نحو أسبوعين أو شهر.

وقال للصحفيين "إذا احتجنا لذلك فسيتاح لنا المزيد من الوقت للعمل على إنجاح الجولة". وتابع "قد نحتاج إلى زيادة الإجراءات الأمنية لكن إذا كان يتعين تغيير شيء فلنغير الموعد وليس مكان عقد الاجتماع".

ومنذ وقوع الهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية تم إلغاء أو تأجيل سلسلة من الأحداث الدولية المهمة منها الاجتماع السنوي المقرر هذا الأسبوع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في الولايات المتحدة واجتماع وزراء مالية دول الكومنولث في سانتا لوتشيا ودورة الألعاب الآسيوية الأفريقية في الهند في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة