منظمة التجارة تحكم ضد إيرباص   
الخميس 1431/7/20 هـ - الموافق 1/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:05 (مكة المكرمة)، 21:05 (غرينتش)

إيرباص تفوقت على منافستها بوينغ في الأسواق العالمية خلال 2009 (الفرنسية)

طالبت لجنة لفض المنازعات في منظمة التجارة العالمية اليوم بوقف دعم يقدمه الاتحاد الأوروبي لشركة إيرباص للطيران، معتبرة أنه غير قانوني.

ويأتي قرار اللجنة الذي انتقد الأوروبيين بناءً على شكوى تقدمت بها الولايات المتحدة قبل ست سنوات.

وعبر الاتحاد الأوروبي عن خيبة أمله في الحكم، حيث يمثل القرار انتكاسة كبيرة لإيرباص لكنه لا ينهي معركتها مع منافستها بوينغ الأميركية بشأن الدعم في سوق الطائرات المدنية الكبيرة. وأمام الاتحاد 30 يوما لاستئناف الحكم.

وأشادت بوينغ من جانبها بقرار اللجنة، واعتبرته انتصارا قضائيا رغم أنه لم يؤيد جميع المزاعم الأميركية، قائلة إنه أثبت أن الدعم هو السبب الوحيد الذي مكن إيرباص من الاستحواذ على حصة أكبر في السوق وإقصائها عن المركز الأول.

وقالت إيرباص إنه لا توجد أي مخالفات في نظام التمويل نفسه الذي يعتمد على قروض حكومية ترد عند بيع الطائرات.

وحثت الولايات المتحدة الحكومات الأوروبية على عدم تقديم أي قروض لتمويل تدشين طائرة إيرباص أي 350 الجديدة، بعدما وصفته بأنه انتصار كبير لها في النزاع التجاري.

واعتبر المستشار العام في مكتب الممثل التجاري الأميركي تيم ريف أن تقديم الدول الأوروبية قروضا لإيرباص "سيكون مخيبا للآمال".

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تقدما بشكاوى ضد بعضهما البعض لدى منظمة التجارة العالمية قبل ست سنوات بعد انهيار اتفاقية للطيران المدني أبرمت بينهما عام 1992.

ومن المقرر أن تصدر المنظمة أول حكم لها في دعوى مضادة تقدم بها الاتحاد الأوروبي ضد أميركا لتقديمها الدعم المالي لشركة بوينغ لصناعة الطائرات في منتصف الشهر المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن إيرباص تفوقت على بوينغ خلال العام الماضي بتسجيلها مستوى إنتاج 498 طائرة لتصبح أكبر منتج للطائرات في العالم، في حين أنتجت بوينغ 481 طائرة.

وتلقت الشركة الأوروبية 271 طلبا لشراء طائرات، في حين تلقت بوينغ 142 طلبا خلال العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة