إطلاق صندوقين إسلاميين بدبي   
الاثنين 1430/11/8 هـ - الموافق 26/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:57 (مكة المكرمة)، 14:57 (غرينتش)
 

تعتزم مؤسسة برودنشيال البريطانية للتأمين إطلاق صندوقين استثماريين إسلاميين بدبي في الأشهر المقبلة كما تعتزم تقديم طلب للحصول على رخصة لممارسة عمليات إدارة الأصول في إندونيسيا.
 
وقال مارك تو الرئيس الإقليمي لإدارة الصناديق الإسلامية في آسيا
بالمؤسسة إن الطلب على الصناديق الإسلامية سيكون قويا بمجرد تعافي دبي من التراجع الاقتصادي.
 
وأضاف أنه إذا أتيح الاختيار للمسلمين سيستثمرون في الصناديق الإسلامية. وتابع أنه "فيما سبق لم يكن ذلك متاحا فكان هناك عدد قليل للغاية من تلك المنتجات ليس فقط لماليزيا ولكن للأسواق العالمية أيضا".
 
وتضرر نمو صناعة الصناديق الإسلامية جراء النطاق المحدود للمنتجات وقنوات التوزيع.
 
وهناك نحو 750 صندوقا استثماريا إسلاميا لم يتعد إجمالي أصولها خمسين مليار دولار كما في الربع الأول من 2009 وهو جزء ضئيل بقطاع إدارة الأصول العالمي.
 
ووفقا لشركة المحاسبة آرنست آند يونغ لا يوجد سوى 14 صندوقا تزيد أصول كل منها عن خمسمائة مليون دولار وتعتبر برودنشيال ثاني أكبر شركة متعددة الجنسيات لإدارة الأصول الإسلامية وتدير أصولا بنحو أربعمائة مليون دولار.
 
وقال تو إن برودنشيال ستتقدم بطلب للحصول على رخصة لإدارة الأصول الإسلامية في إندونيسيا بعد إصدار السلطات لقواعد جديدة بنهاية العام.
 
وأكد أن الطلب على الصناديق الإسلامية في إندونيسيا سيكون مدعوما بالسكان المسلمين وبنمو الوعي بقواعد الشريعة الإسلامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة