تخفيض توقعات نمو التجارة العالمية   
الجمعة 1433/11/6 هـ - الموافق 21/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)
لامي حمل المسؤولية الرئيسية في تراجع نمو التجارة العالمية لأزمة الديون الأوروبية (الفرنسية-أرشيف)

خفضت منظمة التجارة العالمية توقعاتها لنمو التجارة العالمية خلال هذا العام إلى مستوى 2.5% بدلا من مستوى 3.7% الذي كانت أعلنت عنه سابقا في أبريل/نيسان الماضي، وبذلك ينخفض نمو التجارة العالمية إلى أقل من نصف متوسطه في العشرين عاما السابقة.

وعزت المنظمة في بيان صدر اليوم تخفيض توقعاتها لنمو التجارة العالمية إلى استمرار أزمة الديون السيادية في أوروبا، وإلى مصاعب يواجهها عدد من اقتصادات الدول المتقدمة.

ورجح المدير العام للمنظمة باسكال لامي في مؤتمر صحفي عقده اليوم في سنغافورة أن تكون احتمالات الخفض أكبر من احتمالات الزيادة.

وحمل لامي -الذي سيترك العام المقبل منصب الرئيس للمنظمة التي تضم 157 دولة وفشلت حتى الآن في الاتفاق على إصلاحات كبيرة لقواعد التجارة العالمية- المسؤولية الرئيسية وراء تراجع النمو في التجارة العالمية لأزمة اليورو.

وأضاف أن النمو الاقتصادي بالولايات المتحدة -صاحبة أكبر اقتصاد بالعالم- أقل من المتوقع، كما أن اليابان -وهي ثالث أكبر اقتصاد بالعالم- ليست في وضع جيد.

وبالنسبة للعام المقبل، توقعت المنظمة أن تنمو التجارة العالمية بنسبة 4.5%، في تعديل بالخفض من توقعات سابقة بنمو قدره 5.6%.

وتستند بيانات منظمة التجارة العالمية إلى تقديرات لنمو الاقتصاد العالمي بمعدل 2.1% في 2012 و2.4% في 2013، وهو متوسط تقديرات اقتصاديين استطلعت المنظمة آراءهم.

وتتوقع المنظمة الآن نموا بمعدل 1.5% في الصادرات من الدول المتقدمة هذا العام بدلا من 2% في تقديرات العام الماضي. كما تتوقع نمو الصادرات من الدول النامية بنسبة 3.5% انخفاضا من 5.6% في التقديرات السابقة.

ورهنت المنظمة في البيان تقديراتها لعام 2013 بأن تكون الإجراءات المتخذة في الوقت الراهن كافية للحيلولة دون انهيار العملة الأوروبية الموحدة (اليورو)، وأنه يمكن التوصل إلى اتفاق لتحقيق استقرار المالية العامة الأميركية وتجنب خفض الإنفاق وزيادة الضرائب في أوائل العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة