سوريا تتعهد بمواصلة سياسة الإصلاح النقدي والمالي   
الأربعاء 14/10/1426 هـ - الموافق 16/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)
قال نائب رئيس الوزراء السوري للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري إن بلاده قادرة على الدفاع عن عملتها.
وأكد الدردري أن دمشق ستواصل سياسة الإصلاح النقدي والمالي في إطار إصلاح اقتصادي شامل.
 
وكانت الليرة السورية قد واصلت تراجعها أمام الدولار الأميركي بسبب التوترات السياسية حيث بلغت نسبة التراجع 10% مقارنة ببداية العام ليحوم سعرها حاليا حول مستوى 57 ليرة مقابل الدولار. 
 
من جانبه كشف محافظ البنك المركزي السوري أديب ميالة عن اعتزامه رفع أسعار الفائدة على الودائع قصيرة الأجل بمقدار نصف نقطة مئوية.
 
وتواجه دمشق ضغوطا دولية متزايدة بعد تقرير الأمم المتحدة الخاص بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وكانت وزارة الاقتصاد والتجارة السورية أكدت مؤخرا استمرار ضبط سعر صرف العملة الوطنية رغم الضغوط الدولية التي تواجهها سوريا. 

وقال وزير الاقتصاد والتجارة السوري عامر لطفي إن استمرار سياسة الإصلاح الاقتصادي يخفف من الآثار السلبية لهذه الضغوطات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة