بريطانيا تعتزم المشاركة في بناء البنية التحتية الفلسطينية   
الاثنين 1426/8/23 هـ - الموافق 26/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)
تظاهرة في غزة للعاطلين الذين تخطى عددهم 50% من قوة العمل (الفرنسية-أرشيف)
قالت بريطانيا إنها تعتزم بحث سبل المشاركة في بناء البنية التحتية الفلسطينية والتصدي للفقر والبطالة المتفشية بالأراضي الفلسطينية.
 
جاء ذلك في تصريحات لوزير المالية البريطاني غردون براون نشرتها صحيفة غارديان اليوم.
 
وقال براون إنه سيزور الشرق الأوسط الشهر المقبل لبحث سبل إعادة بناء البنية التحتية الفلسطينية في محاولة لتعزيز مساعي السلام بين الفلسطينيين الإسرائيليين، مشيرا إلى أنه أجرى محادثات مع البنك الأوروبي للاستثمار والبنك الدولي للتعرف على الاستثمارات الممكنة في مشروعات البنية الأساسية.
 
وأضاف أن نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية تبلغ نحو 30%، مؤكدا ضرورة نمو هذه المنطقة بنسبة 10% سنويا لأعوام عديدة بهدف التصدي للبطالة والفقر معا.
 
وكان براون قد طرح بالفعل على المفوضية الأوروبية والبنك الأوروبي للاستثمار الخطوط العريضة لمقترحات بعرض ضمانات قروض علي المستثمرين الراغبين في ضخ أموال في الشركات الناشئة في المنطقة.
وقال وزير الاقتصاد في السلطة الفلسطينية مازن سنقرط إنه يأمل باجتذاب ما بين 1.5 و2 مليار دولار في صورة استثمارات خاصة سنويا في أول ثلاث سنوات بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة.

وتخطط السلطة الفلسطينية للبدء اعتبارا من عام 2006 في خصخصة كل المشروعات المملوكة للحكومة مثل مطار غزة وشركات الإسمنت والنفط الوطنية وميناء مقترح على البحر المتوسط.
وتتجاوز معدلات البطالة والفقر في غزة 50%، ويعيش كثير من سكان غزة البالغ عددهم 1.4 مليون فلسطيني على دولارين أو أقل يوميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة