استمرار تراجع الأسهم الخليجية   
الأربعاء 1432/3/27 هـ - الموافق 2/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

سوق دبي سجل أدنى إغلاق منذ يونيو/حزيران 2004 (رويترز-أرشيف)


استمر تراجع أسواق الأسهم بمنطقة الخليج، في موجة بدأت منذ عدة أسابيع عقب امتداد الاضطرابات السياسية إلى بعض دول المنطقة.
 
وتهاوى مؤشر سوق دبي المالي إلى أدنى مستوى في ستة أعوام ونصف، إذ يتواصل التهافت على البيع في الأسواق الخليجية مع تنامي المخاوف من تفاقم الاضطرابات في أكبر منطقة منتجة للنفط في العالم.
   
وقال هشام منتصر الشريك المدير في فرونتلين كابيتال لإدارة الأصول في دبي "نلحظ ارتفاعا كبيرا في علاوات المخاطر، ويعيد المستثمرون النظر في توقعاتهم للمنطقة".
 
وتراجع مؤشر دبي بنسبة 3.5% إلى 1374 نقطة، مسجلا أدنى إغلاق منذ يونيو/حزيران 2004.
 
وفي قطر هبط مؤشر سوق الدوحة 3.4% إلى 7669 نطقة، مسجلا أدنى إغلاق منذ 28 سبتمبر/أيلول الماضي لتبلغ خسائره 11.7% منذ بداية العام حتى الآن.
 
وتراجع مؤشر أبو ظبي 1.8% إلى 2527 نقطة، والمؤشر الكويتي 2.6% إلى 6158 نقطة مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2004.
 
وفي مسقط أغلق مؤشر السوق العمانية منخفضا للمرة العاشرة في 11 جلسة، إذ يواصل المستثمرون إعادة تقييم الأسهم على خلفية تنامي المخاطر السياسية.

وانخفض المؤشر 1.5% إلى 6304 نقطة وتراجع 24 سهما وارتفع سهما واحدا فقط.
 
كما هوى مؤشر الأسهم السعودية إلى أدنى مستوى في 22 شهرا، متراجعا للجلسة الثالثة عشر على التوالي.
 
وهبط المؤشر 3.9% إلى 5327 نقطة مسجلا أدنى مستوى منذ 25 أبريل/نيسان 2009.
 
وقال متعامل في الرياض إن المعنويات ما زالت ضعيفة نتيجة القلاقل السياسية في المنطقة.
 
وفاقت مبيعات كثير من المستثمرين الأثرياء مشترياتهم أمس الثلاثاء، مما أدى إلى تهاوي السوق مخترقة مستويات دعم.
 
ومع اختراق هذه المستويات طالبت شركات الوساطة المحلية المتعاملين بتسييل محافظهم، مما أدى إلى تضخيم التراجعات حيث دخلت السوق دوامة هبوط، وهو ما أدى إلى عمليات سحب استثمارات من صناديق إدارة الأصول المحلية.
 
وكان عدم وجود طلب عاملا أيضا في التراجع، واستمر البيع اليوم الأربعاء. وقال متعامل في الرياض "إنها ثقافة التحرك الجماعي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة