إلغاء مفاعلات ألمانيا يزيد أهمية الغاز   
الاثنين 1432/6/28 هـ - الموافق 30/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)

الحاجة إلى الغاز الطبيعي ستزداد في ألمانيا بعد قرار إغلاق المفاعلات النووية (رويترز-أرشيف)

رجح مفوض الطاقة في الاتحاد الأوروبي غونتر أوتينغر ازدياد أهمية الغاز الطبيعي كمصدر للطاقة بالنسبة لأوروبا بعد قرار ألمانيا إغلاق جميع مفاعلاتها النووية بحلول العام 2022.

وخلال مؤتمر صحفي في العاصمة النمساوية فيينا قال أوتينغر "بعد قرار برلين سيصبح الغاز الطبيعي محركا للنمو".

ولفت إلى أن خط أنابيب نابوكو للغاز الذي يدعمه الاتحاد الأوروبي وواجه تأجيلات وارتفاع التكاليف، سيكون مفيدا لأوروبا.

يشار إلى أن هدف خط نابوكو نقل الغاز إلى أوروبا من منطقتي بحر قزوين والشرق الأوسط اعتبارا من 2017 لتقليل اعتماد أوروبا على الغاز الروسي.

وذكر أوتينغر أن إمدادات الغاز الجديدة مهمة لأن طلب أوروبا على الطاقة يتزايد، في الوقت الذي يتراجع فيه الإنتاج المحلي مما يجعلها تعتمد بشدة على الواردات.

وكان الائتلاف الحاكم في ألمانيا قد أعلن في وقت سابق اليوم قرار إغلاق مفاعلاته النووية الـ17، خشية تكرار الكارثة النووية التي حدثت في محطة فوكوشيما دايتشي اليابانية بعد الزلزال الذي ضرب اليابان في مارس/آذار الماضي.

وبذلك تصبح ألمانيا التي تقودها المستشارة أنجيلا ميركل أول قوة صناعية تتخلى عن الطاقة النووية، وسيصبح القرار ساريا يوم 6 يونيو/حزيران المقبل.

وبعد قرار ألمانيا إغلاق مفاعلاتها التي تؤمن 22% من حاجاتها لتوليد الطاقة الكهربائية، سيتعين عليها البحث عن مصادر أخرى للطاقة يعتقد بأن الغاز الطبيعي سيكون جزءا منها إلى جانب الطاقة المتجددة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة