الصادرات الآسيوية تتباطأ بسبب الأزمة العالمية   
الثلاثاء 1429/11/20 هـ - الموافق 18/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)

 

قال بنك التنمية الآسيوي إن تباطؤ النمو الاقتصادي في العالم سيترك أثرا مباشرا على الصادرات الآسيوية، لكن المنطقة ستبقى الأكثر ديناميكية في العالم.

 

وأشار رئيس المكتب الإقليمي للتكامل الاقتصادي في مانيلا (جونغ هوا لي) إلى أن معدل النمو الاقتصادي لمنطقة آسيا سوف يتباطأ لكنه سيظل الأعلى في العالم.

 

وأضاف أن اقتصادات الدول الآسيوية باستثناء اليابان نمت بمعدل 9% العام الماضي، ومن المتوقع أن ينخفض المعدل هذا العام إلى 7.5% مشيرا إلى انخفاض الطلب على الصادرات الآسيوية في العالم.

 

وأوضح لي أن دول المنطقة التي تستطيع اتخاذ إجراءات مثل خفض أسعار الفائدة والضرائب وزيادة المعروض النقدي والإنفاق الحكومي لديها الفرصة لزيادة الطلب المحلي، وتفادي التأثير السلبي الكبير لبطء الاقتصاد العالمي.

 

ويزور ذلك المسؤول المالي سول لإصدار تقرير البنك حول سوق السندات. ويقول التقرير إن أسواق السندات المحلية التي تتمتع بالمرونة تستطيع أن تمثل مصدرا للتمويل للحكومات بينما تسعى هذه الحكومات لدعم الإنفاق العام.

 

ويركز التقرير نصف السنوي على تطورات أسواق السندات في الدول العشر التي تكون اتحاد دول جنوب شرق آسيا.

 

ويقول البنك الآسيوي في تقريره إنه رغم أن المستثمرين الأجانب غادروا المنطقة بسبب أزمة المال العالمية فإن سوق السندات استطاع الثبات, وهو ما لم يحدث عند هروب أموال المستثمرين أثناء أزمة المال الآسيوية عام 1997-1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة