فولكسفاغن تزيد رأسمالها 6 مليارات   
الاثنين 1430/8/4 هـ - الموافق 27/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:36 (مكة المكرمة)، 16:36 (غرينتش)
ديون بورش اضطرتها إلى قبول الانصهار في فولكسفاغن (الفرنسية-أرشيف)

تدرس شركة فولكسفاغن الألمانية للسيارات زيادة رأسمالها بحوالي ستة مليارات دولار تنفيذا لخطة يفترض أن تفضي قريبا إلى استحواذها على شركة ألمانية أخرى هي بورش المتخصصة في صنع السيارات الرياضية وفقا لصحيفة بريطانية.
 
وكانت مجلة فوكس الألمانية قد ذكرت قبل أيام أن فولكس فاغن -أكبر شركة للسيارات في أوروبا- تعتزم شراء 49.9% من أسهم بورش (في فولكسفاغن) تمهيدا للاستحواذ عليها بهدف إنشاء مجموعة ضخمة تنافس تويوتا اليابانية على تزعم صناعة السيارات في العالم.
 
وذكرت مصادر في فولكسفاغن في وقت سابق أن دولة قطر ستستحوذ على نسبة 17% من أسهم كبرى شركات السيارات في أوروبا، لتصبح بذلك ثاني أكبر مساهم في المجموعة الألمانية على أن ترتفع مساهمتها بحلول 2011 إلى 19%.
 
وقالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية في تقرير لها الاثنين نقلا عن مصدر مطلع إن فولكسفاغن تبحث زيادة رأسمالها بواقع أربعة مليارات يورو (5.7 مليارات دولار) تمهيدا للاستحواذ على بورش التي منعتها ديون تقارب 13 مليار دولار من الاستحواذ على فولكسفاغن.
 
وأضافت الصحيفة أن فولكسفاغن ترغب في شراء أنشطة بورش بأسرع ما يمكن.
 
وأشارت إلى أن مجلسيْ الإشراف وإدارتيْ الشركتين اللتين تملكهما عائلتا بورش وبيتش ستقرران في 13 من الشهر المقبل هيكلة الشركة التي ينتظر أن تنشأ عن عملية دمج بورش في فولكسفاغن.
 
وكان مالكو الشركتين قد توصلوا الأسبوع الماضي إلى اتفاق يقضي بتشكيل مجموعة كبيرة وذلك بعد خلاف استمر طويلا بشأن استحواذ إحداهما على الأخرى.
 
وذكرت الصحيفة البريطانية أن من شأن زيادة رأسمال فولكسفاغن أن يحمي التصنيف الائتماني لأكبر مصنع للسيارات في أوروبا.
 
وقالت فايننشال تايمز إن وكالات ائتمان أبدت خشية من أن يسوء الوضع الائتماني لفولكسفاغن جراء صفقة الاندماج مع بورش المثقلة بالديون. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة