وكالة الطاقة تزيد توقعاتها للطلب العالمي على النفط   
الأربعاء 1425/8/22 هـ - الموافق 6/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:51 (مكة المكرمة)، 23:51 (غرينتش)

تؤكد مؤسسات دولية في مجال الطاقة أهمية الاستقرار في الأوضاع السياسية الشرق أوسطية لتهدئة أسعار النفط التي شهدت تسجيل مستويات قياسية في الأسواق العالمية وسط تزايد الطلب العالمي على الخام.

وشدد المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية كلود ماندل على حاجة أسواق النفط العالمية لثلاثة ملايين برميل إضافية يوميا عام 2005 لتفادي تكرار المستويات القياسية التي سجلتها أسعار النفط العالمية العام الجاري.

وأكد ضرورة استقرار الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط لتهدئة الأسعار، لأن رفع السعودية مستوى إنتاجها النفطي سيكفي لخفض سعر الخام الأميركي دون مستوى 40 دولارا للبرميل.

وعبر عن اعتقاده بأن بوسع أوبك عمل الكثير على الفور لأنها تنتج أكثر مما تحتاجه السوق. وأوضح أنه لم يظهر حتى الآن تأثير الأسعار المرتفعة على النمو الاقتصادي، ولكن إذا بقيت مرتفعة فمن المؤكد ظهور هذا التأثير.

"
وكالة الطاقة تتوقع زيادة الطلب ثلاثة ملايين برميل إضافية يوميا عام 2005 مع ارتفاعه 2.5 مليون برميل العام الحالي
"
وحث منتجي النفط على الاستمرار في الإنتاج بالمستويات الحالية لزيادة المخزونات في الدول المستهلكة قبل فصل الشتاء. ولكنه أوضح أن المهم ليس أن يرفع المنتجون الإنتاج بل ألا يخفضوه، مشيرا إلى أنه يجري حاليا زيادة المخزونات ومن المهم إعادة ملئها قبل فصل الشتاء.

وكانت بيانات صادرة عن وكالة الطاقة أكدت أن الطلب العالمي على النفط تزايد بشكل أسرع من توقعات سابقة، الأمر الذي خفض الإمدادات النفطية وقفز بأسعار النفط لمستويات قياسية.

وأشارت الوكالة في توقعاتها إلى حاجة الأسواق لثلاثة ملايين برميل إضافية يوميا في العام المقبل مع زيادة الطلب في العام الحالي 2.5 مليون برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة