ارتفاع معدل البطالة في فرنسا إلى أكثر من 9 بالمئة   
الأربعاء 13/8/1422 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت بيانات حكومية أن معدل البطالة في فرنسا ارتفع في سبتمبر/ أيلول الماضي إلى 9.1% بعد أن كان 9% في أغسطس/ آب في مؤشر جديد على أن التباطؤ العالمي لا يزال يلقي بظلاله على الاقتصاد الفرنسي خاصة بعد هجمات الشهر الماضي على الولايات المتحدة.

وقالت وزارة العمل في تقرير لها اليوم إن معدل البطالة في شهر سبتمبر/ أيلول كان الأعلى منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 2000. وأضافت أن الباحثين عن وظائف في الشهر المذكور ازدادوا بأكثر من 13 ألف شخص وهو ما يمثل زيادة بنسبة 0.6% في إجمالي العاطلين عن العمل والذين يزيد عددهم عن مليوني شخص.

وقد شهدت أوضاع سوق العمالة بفرنسا منذ مايو/ أيار الماضي تراجعا بسبب الآثار السلبية لتباطؤ الاقتصاد العالمي على اقتصاد فرنسا، وهو التباطؤ الذي ازداد حدة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وقالت وزيرة العمل إزابيث غيغو "يجب علينا أن نكون أكثر حرصا في تكثيف سياساتنا لمكافحة البطالة". وقالت الوزيرة إن معدلات البطالة في فرنسا لم تكن في مرحلة استقرار كما بدا للحكومة في شهر أغسطس/ آب.

وأضافت أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول أثرت في معنويات المستثمرين "وأوهنت عزيمتهم" رغم أن معدلات الاستهلاك حافظت على استقرارها، موضحة "إننا نقوم بكل ما يمكن للحفاظ عليها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة